الأسد يطرح نفسه منقذ سوريا من خطر داعش

الخميس 2014/12/04
الأسد يصور نفسه كمحارب للإرهاب

دمشق - اعتبر رأس النظام السوري بشار الأسد أن ضربات الائتلاف الدولي الجوية ضد تنظيم “الدولة الاسلامية” ليست “جدية وفاعلة”، متهما تركيا بدعم داعش علنا.

وكانت القوات الجوية التابعة للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة قد بدأت في قصف مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية وجماعات إسلامية متشددة أخرى في سوريا في سبتمبر الماضي، وقد أكدت قيادة التحالف أنها بصدد وقف تقدم داعش في كل من سوريا والعراق.

وقال الأسد، في مقابلة مع مجلة “باري ماتش” الفرنسية نشرتها، الأربعاء، على موقعها الإلكتروني “لا يمكن القضاء على الإرهاب من الجو، ولا يمكن تحقيق نتائج على الأرض إن لم تكن هناك قوّات بريّة ملمّة بتفاصيل جغرافية المناطق وتتحرّك معها بنفس الوقت”.

وأضاف “لذلك، بعد أكثر من شهرين من حملات التحالف، لا توجد نتائج حقيقية على الأرض بهذا الاتجاه”.

ويسعى النظام السوري إلى التسويق لنفسه على أنه الوحيد القادر على الأرض على التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية الذي نجح خلال السنتين الماضيتين في التمدد في عدد من المناطق في سوريا وخاصة في شمال البلاد وغربها، وسط اتهامات للنظام بالتنسيق معه في مناطق وغض الطرف عنه في أماكن أخرى لاستعماله كشماعة لتبرير عملياته العسكرية ضد المعارضة والمدنيين.

وشدد رأس النظام السوري الذي تطالب المعارضة برحيله على أن “الحديث عن أن ضربات التحالف تساعدنا غير صحيح، ولو كانت هذه الضربات جديّة وفاعلة سأقول… بأننا سنستفيد بكلّ تأكيد”.

وتابع “لكنّنا نحن من نخوض المعارك على الأرض ضد داعش ولم نشعر بأي تغيير، خصوصا أن تركيا ما زالت تدعم داعش مباشرة”.

وتطرق الأسد إلى مسألة تمسكه بالحكم قائلا في هذا الصدد “أريد أن أؤكد شيئا هاما وهو أن بقائي رئيسا ليس هدفاً بالنسبة إلي لا قبل الأزمة ولا خلالها ولا بعدها. لكن نحن كسوريين لن نقبل أن تكون سوريا دولة دمية للغرب”.

وانتقد أداء الإدارة الفرنسية برئاسة فرانسوا هولاند، وقال “عندما يكون هناك حكومة فرنسية تعمل من أجل المصلحة المشتركة نحن سنتعامل معها، ولكنّ هذه الإدارة تعمل ضد مصلحة شعبنا وضد مصلحة الشعب الفرنسي في الوقت نفسه”.

4