الأسرة الأكثر ممارسة للعنف على الأطفال في تونس

الأربعاء 2014/05/28
رصدت المندوبية العامة لحماية الطفولة أكثر من 5700 بلاغ عنف ضد الأطفال

تونس- استعرضت كتابة الدولة للمرأة والأسرة ممثلة في مكتب المندوب العام لحماية الطفولة مهيار حمادي بالتعاون مع مكتب “اليونيسيف” بتونس، جملة الإحصائيات والمؤشرات والإشعارات المتعلقة بالاعتداء على الأطفال بطرق مختلفة، والتي وردت في التقرير السنوي لسنة 2013، إلى جانب الوضعيات المتخلدة عن السنوات السابقة والتي لم يتم حفظها بعد.

ورصدت "المندوبية العامة لحماية الطفولة" في تونس أكثر من 5700 بلاغ عنف ضد الأطفال، وفق ما أعلن عنه المندوب العام لحماية الطفولة مهيار حمادي.

وبيّن التقرير السنوي للمؤسسة أن أكثر من 65 بالمئة من حالات العنف مُورست داخل الأسرة، حيث لعب الأب والأم الدور الرئيس في ممارسة العنف على الطفل.

وقد جاء في عرضه بلوغ عدد الإشعارات ما يناهز 5783 إشعارا مقابل 5992 إشعارا خلال سنة 2012، بانخفاض نسبي يقدر بـ3.5 بالمئة. وأبرز التقرير الإحصائي أن محافظة تونس تتصدر المرتبة الأولى بين محافظات الجمهورية التونسية من خلال تسجيل 499 إشعارا بنسبة تقدر بـ8.6 بالمئة، تليها محافظة بن عروس بـ456 إشعارا ما يعادل 7.9 بالمئة، ثم محافظة بنزرت بـ402 إشعار بنسبة 7 بالمئة. ولكن ارتفاع عدد الإشعارات في هذه المحافظات، لا يعني تزايد العنف في الولايات المذكورة بل هو بالأساس مرتبط بثقافة الإشعار وخصوصياته.

وبين التقرير الإحصائي، أن الإطار الأسري هو أكثر إطار مكاني تعرض فيه الأطفال المشعر بشأنهم للتهديد خلال سنة 2013 بـ3707 اشعارات، يليه الشارع بـ742 إشعارا ثم المؤسسة التعليمية بـ458 إشعارا والمؤسسة الصحية بـ426 إشعارا.

21