الأسواق الخليجية تصحو على التداعيات الشاقة لقرار أوبك

الاثنين 2014/12/01
أسواق الأسهم الخليجية تكبدت خسائر قياسية

دبي – تلقت أسواق الأسهم الخليجية ضربة شديدة في أول جلسة للتداول منذ قرار منظمة أوبك الإبقاء على سقف الإنتاج، وما تبعه من تدهور كبير في أسعار النفط العالمية.

تكبدت أسواق الأسهم الخليجية خسائر قياسية وسط تدافع محموم على البيع أمس، متأثرة بالتراجع الحاد في أسعار النفط، بعد قرار أوبك إبقاء إنتاج الخام دون تغيير يوم الخميس الماضي.

وتراجعت أسعار النفط الخام بشكل حاد ليخسر خام برنت نحو 8 دولارات للبرميل بعد قرار أوبك، ليصل إلى حاجز 70 دولارا للبرميل، وهو أدنى مستوى له منذ أكثر من 5 سنوات.

وتلقت البورصة السعودية حيث تسهم شركات البتروكيماويات بنحو ثلث الأرباح الإجمالية أكبر صفعة بين الأسواق الرئيسية بانخفاضها 4.8 بالمئة لتصل إلى أدنى مستوى إقفال لها منذ بداية العام الحالي.

وهبط سهم عملاق البتروكيماويات الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) بالحد الأقصى اليومي البالغ 10 بالمئة وفقد مؤشر القطاع تسعة بالمئة.

وترتبط أسعار البتروكيماويات ارتباطا وثيقا بأسعار النفط في حين يشتري المنتجون السعوديون المواد الخام بأسعار مدعمة مما يحقق لهم هوامش أرباح أفضل عندما تكون أسعار الخام مرتفعة.

تركي فدعق: المخاوف بشأن الإنفاق الحكومي أثرت سلبا على أسعار الأسهم

وشملت الخسائر شتى القطاعات فانخفضت البنوك 3.2 بالمئة والتجزئة 3.5 بالمئة.

وقال تركي فدعق مدير الأبحاث والاستشارات لدى البلاد المالية في الرياض “المخاوف بشأن الإنفاق الحكومي أثرت سلبا على أسعار الأسهم في القطاعات غير البتروكمياوية…لكن إيراداتهم لا تتأثر تأثرا مباشرا بانخفاض أسعار النفط. لذا فتراجع أسعار الأسهم يعطي فرصا مغرية للشراء في تلك القطاعات”.

وفي أواخر المعاملات هيمن الشراء عند أدنى مستويات للجلسة في أسواق الإمارات وقطر مما ساعد تلك الأسواق على تقليص خسائرها.

ونزل مؤشر دبي 4.7 بالمئة إلى أقل مستوى إغلاق في ستة أسابيع مع تراجع معظم الأسهم، في حين فقد مؤشر أبوظبي 4.3 بالمئة مع انخفاض معظم الأسهم أيضا.

وتراجع مؤشر الكويت 3.4 بالمئة مسجلا أدنى مستوياته منذ أبريل 2013. وهوت البورصة العمانية 6.2 بالمئة إلى أقل مستوى في 14 شهرا.

وتملك سلطنة عمان احتياطيات أقل من النفط والغاز مقارنة مع دول الخليج الغنية الأخرى وتكاليف الإنتاج لديها أعلى مما يجعلها أشد تأثرا بتراجع سعر النفط.

وفي الأسبوع الماضي اقترح جهاز استشاري للحكومة العمانية تخفيضات في الإنفاق وزيادات ضريبية تشمل فرض رسوم على صادرات الغاز الطبيعي المسال للتأقلم مع الآثار السلبية على إيرادات الدولة.

وأبلت مصر المستوردة للنفط على نحو أفضل حيث تراجع المؤشر الرئيسي للسوق 0.2 بالمئة.

11