الأسواق المنسية طوق النجاة للصادرات المصرية

تصاعد الجدل في الأوساط الرسمية والاقتصادية المصرية، بعد أن أظهر التقرير الشهري لوزارة التجارة والصناعة تراجع الصادرات بنسبة 19 بالمئة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي.
الأربعاء 2015/11/04
تراجع القدرة التنافسية للصادرات المصرية في الأسواق التقليدية

القاهرة – تعرضت الصادرات المصرية لصدمات كبيرة خلال العام الحالي، في ظل منافسة ضارية في الأسواق التقليدية المختلفة. ويقول الخبراء إن ذلك يتطلب البحث عن أسواق جديدة كانت منسية من حسابات التجارة المصرية.

وقال معتز رسلان رئيس مجلس الأعمال المصري الكندي لـ”العرب” إن استراتيجية المجلس المستقبلية تركز على الأسواق المنسية، التي تمثل فرصاً قوية يمكن من خلالها أن تكون أسواقاً واعدة للصادرات المصرية.

وأوضح أن المجلس أرسل بعثات ترويجية خلال الأشهر الماضية، لأسواق بيلاروسيا وليتوانيا، في إطار استكمال للزيارات لدول البلقان، كما نظم بعثات ترويجية إلى فنلندا وإستونيا وسلوفينيا وجورجيا وأرمينيا العام الماضي.

وأكد أن هذه البعثات أسفرت عن تعاقدات تصديرية كبيرة في قطاعات البتروكيماويات والسياحة والتعدين والزراعة، فضلاً عن لقاءات موسعة مع عدد من المسؤولين وهيئات الاستثمار ومنظمات ورجال الأعمال في تلك الدول لبحث فرص التعاون المشترك.

وشدد على ضرورة استهداف أسواق جديدة لزيادة الصادرات المصرية، في الوقت الذي أصبحت الأسواق المصرية التصديرية التقليدية تواجه العديد من الصعوبات، بسبب شدة المنافسة ومشكلات الإنتاج.

وسجلت الصادرات المصرية خلال الربع الثالث من العام الحالي نحو أربعة مليارات دولار، بانخفاض مليار دولار عن نفس الربع من العام الماضي والذي سجلت خلاله 5 مليارات دولار.

وأضاف رسلان أن هناك فرصا كبيرة أيضا أمام المنتجات المصرية في أسواق بيلاروسيا وليتوانيا في مجالات سيارات النقل الثقيل والأتوبيسات والأسمدة والمنتجات الزراعية والأخشاب.

يذكر أن حركة التجارة المصرية مع بيلاروسيا وليتوانيا متواضعة للغاية، حيث تصل واردات مصر من ليتوانيا إلى 92 مليون دولار، بينما يبلغ حجم الصادرات المصرية 13 مليون دولار.

أحمد بلبع: غياب الترويج للسياحة المصرية في السوق الرومانية جاء لصالح إسرائيل

وتصل واردات مصر من بيلاروسيا نحو 79.9 مليون دولار خلال الستة أشهر الأولى من العام الحالي، مقابل صادرات قيمتها 71.6 مليون دولار.

وقال رسلان إننا نستهدف من تنظيم البعثات الترويجية لهذه الأسواق دفع حركة التجارة والعمل على مضاعفتها خلال العام المقبل، كمرحلة أولى تليها خطوات للدخول بقوة في هذه الأسواق.

وتصل استثمارات بيلاروسيا في مصر نحو 1.36 مليون دولار، وتأتي في المرتبة 92 بالنسبة لقائمة الدول المستثمرة في مصر.

وقال أحمد بلبع رئيس لجنة السياحة بجمعية رجال الأعمال المصريين لـ”العرب” إن رومانيا من الأسواق المنسية في المقصد السياحي المصري نتيجة تقصير هيئة تنشيط السياحة في الترويج لمصر بهذه السوق.

وكشف أن غياب الدور المصري أدى إلى تفضيل سياح رومانيا الذهاب لإسرائيل، بسبب عدم الترويج الجديد للمقصد المصري، لدرجة أن هناك ثلاث رحلات طيران يومية بين بوخارست وتل أبيب.

وأشار إلى أنه قام بسؤال أعداد كبيرة من الأشخاص في شوارع بوخارست: هل تعرفون مصر؟ وجاءت الإجابة صادمة بالنسبة له أن نسبة أكثر من 95 بالمئة قالت لا. وعندما سألهم هل تعرفون إسرائيل؟ كانت الإجابة بنعم دون تردد. وأضاف أن عدد سياح رومانيا للمقصد المصري هزيل جداً، ويصل لنحو 20 ألف سائح سنويا، في حين أنها يمكن أن تكون أحد أهم روافد زيادة الحركة السياحية المصرية.

وطالب هيئة تنشيط السياحة، بالترويج في هذه السوق، بعد أن شهدت حركة السياحة تراجعا ملحوظاً خلال الفترة الماضية، مشددا على ضرورة فتح مكتب لهيئة تنشيط السياحة في بوخاريست، وعمل دعاية في مختلف الميادين وإمكانيات مصر السياحية.

مصطفى النجاري: نستهدف مضاعفة الصادرات المصرية إلى 50 مليار دولار بحلول عام 2020

وقال مصطفى النجاري رئيس لجنة التصدير بجمعية رجال الأعمال المصريين لـ”العرب” إن السوق الأفريقية من أهم الأسواق المنسية في التجارة المصرية.

وأوضح أنه على الرغم من كون مصر دولة أفريقية وبوابة هذه السوق إلا أن حجم تجارتها معها ضعيف للغاية، لذلك لابد من التركيز عليه خلال الفترة المقبلة.

وأظهرت بيانات وزارة التجارة والصناعة بمصر أن حجم التجارة مع أفريقيا خلال العام الماضي بلغ 1.9 مليار دولار، على نحو صادرات مصرية بقيمة 1.2 مليار دولار، مقابل واردات بنحو 713 مليون دولار.

وقال إن جمعية رجال الأعمال المصريين أعدت استراتيجية تستهدف مضاعفة الصادرات المصرية من 24.4 مليار دولار العام الماضي إلى نحو 50 مليار دولار خلال عام 2020.

وأشار إلى أن هذه الاستراتيجية تركز على دخول مختلف الأسواق الأفريقية، كذلك الدول الاسكندنافية ودول الاتحاد السوفييتي السابقة وكذلك أوروبا الشرقية.

وأشار إلى أن الأسواق التقليدية للصادرات المصرية في أميركا وأوروبا تواجة مشكلة التباطؤ الاقتصادي إلى جانب مشكلة سعر الصرف بالسوق المصرية، مما أدى إلى صعوبات في تلك الأسواق.

وقال إن الاستراتيجية تتضمن المشاركة بشكل موسع في جميع المعارض الدولية للتعريف بالمنتج المصري، فضلا عن تنظيم معارض متخصصة للدول التي نستهدف دخول أسواقها بشكل مكثف. وأكد محمد البهي رئيس لجنة التكامل العربي باتحاد الصناعات المصرية لـ”العرب” أن هناك فرصا لتعزيز الصادرات المصرية لمختلف الأسواق العربية، خاصة أن العام الماضي شهد زيادة في الصادرات المصرية لهذه الأسواق.

وأظهرت بيانات قطاع التجارة الخارجية بوزارة التجارة والصناعة بمصر أن صادراتها للدول العربية سجلت نحو 5.9 مليار دولار خلال التسعة أشهر الماضية، مقابل واردات بنحو 1.7 مليار دولار.

وأضاف أن أسواق هذه المنطقة في تنام فضلا عن قبول المنتج المصري بها، وهو ما يؤكد أن التركز على تلك الأسواق سيؤتي ثماره ويعزز من زيادة الصادرات المصرية.

10