الأسواق تترقب مفاجآت أبل الجديدة يوم الأربعاء

ترجيح تنويع المنتجات بعد تباطؤ مبيعات الهواتف الذكية، وشركات التكنولوجيا تنتظر الجيل الخامس لإنعاش المبيعات.
الثلاثاء 2018/09/11
أنظار مستخدمي أبل تتجه إلى مفاجآتها الجديدة

سان فرانسيسكو (الولايات المتحدة) - تترقب الأسواق المالية ومئات الملايين من مستخدمي أجهزة أبل مؤتمرها السنوي يوم غد الأربعاء للكشف عن منتجاتها الجديدة، حيث تنتعش التكهنات بشأن ما ستقدمه مفاجآت بعد أن توجت كونها أكبر شركة في العالم بعبور قيمتها السوقية حاجز تريليون دولار في الشهر الماضي.

وتمكنت الشركة ومقرها في كوبرتينو في وادي السيليكون قرب سان فرانسيسكو في بولاية كاليفورنيا الأميركية كالمعتاد على مدى أكثر من 11 عاما منذ إطلاق أول جهاز آيفون على الحفاظ على سرية ما ستكشفه غدا في مؤتمرها الذي يعقد في هذا الموعد من كل عام.

وتصاعدت التكهنات، كما في كل عام، مع اقتراب الموعد، بشأن المنتجات الجديدة. ورجح معظم الخبراء الكشف عن 3 نماذج جديدة من هاتف آيفون الذكي، بينها نسخة أكبر من هاتف من آيفون اكس الذي قدمته العام الماضي بسعر يفوق جميع الإصدارات السابقة.

ولا يزال ذلك الجهاز، في صدارة أفضل الهواتف الذكية في العالم، وهو ما يثير حيرة الخبراء بشأن الإضافات الجديدة التي يمكن أن يتضمنها الإصدار الجديد، خاصة أن الجهاز الحالي يتضمن أحدث الابتكارات التكنولوجية مثل خاصية التعرّف على الوجه وشاشة أو.أل.إي.دي (أوليد) التي تعدّ الأفضل حتى الآن.

كارولينا ميلانيزي: أبل قد تطرح هواتف ذكية منخفضة السعر لتوسيع حصتها في الأسواق
كارولينا ميلانيزي: أبل قد تطرح هواتف ذكية منخفضة السعر لتوسيع حصتها في الأسواق

وتشير التكهنات إلى إمكانية أن يحمل الجهاز الجديد اسم “آيفون أكس ماكس” إضافة إلى جهازين آخرين من طراز آيفون 8 أس وآيفون 8 أس بلاس، وهي التوقعات الأكثر رواجا لأنها تناظر إصدارات العام الماضي.

ومن المتوقع أن يحافظ هاتف آيفون اكس بطرازه الجديد على السعر المرتفع في طرح نسخة العام الماضي والذي بلغ 999 دولارا في الولايات المتحدة.

ومع أن مبيعات آيفون تباطأت بين في الربع الثاني من العام الحالي، إلا أن أبل تمكّنت من بيع 41.3 مليون جهاز. وسمحت الاستراتيجية القائمة على أجهزة مرتفعة الثمن بزيادة إيراداتها بنسبة 20 بالمئة خلال تلك الفترة بفضل الهواتف الذكية.

ورغم هذا الارتهان المالي الكبير إلى الهواتف الذكية، لا يزال المستثمرون يضعون ثقتهم في شركة أبل، التي أصبحت في مطلع أغسطس أول شركة تزيد قيمتها السوقية عن تريليون دولار. وقد واصلت الاستقرار فوق ذلك الحاجز منذ ذلك الحين.

وقال المحلل المتخصص في التكنولوجيا بوب أودونيل من مؤسسة تكناليسيس ريسيرتش إن “أبل لا تحتاج إلى إثبات أي شيء وهي تريد تجزئة السوق وتوسيع منتجاتها باقتراح خيارات أوسع”.

وتتفق كارولينا ميلانيزي من شركة كرييتيف ستراتيجيز مع ذلك الرأي. وتتوقع أن تقدم أبل نموذجا “أقل ثمنا” يعكس الخطة التي تعتمدها، وترجح طرح هواتف ذكية بسعر يتراوح بين 600 إلى 700 دولار.

ويبدو أن أبل في مفترق طريق بعد تراجع مبيعات آيفون نسبيا وانتزاع شركة هواوي الصينية للمرتبة الثانية من أبل في سوق الهواتف الذكية بعد سامسونغ. ويتساءلون عن الميزات التكنولوجية التي قد تختارها أبل لأجهزة آيفون من أجل خفض سعرها؟

وأوضحت ميلانيزي أن “عنصر السعر سوف يكشف عمّا تسعى إليه إدارة أبل. وما إذا كانت تريد زيادة حصتها في السوق؟ هل تريد جعل الناس أكثر اعتمادا على التكنولوجيات الجديدة بحيث يستخدمون بشكل أكبر تطبيقات الواقع المعزز أو أشياء أخرى تسعى أبل إلى القيام بها؟” وأكدت أنها تميل إلى الاحتمال الثاني.

شركة آي.دي.سي: الجيل الخامس للاتصالات سينعش مبيعات الهواتف الذكية العام المقبل
شركة آي.دي.سي: الجيل الخامس للاتصالات سينعش مبيعات الهواتف الذكية العام المقبل

وتدرك أبل أن سوق الهواتف الذكية متخمة وهي تعمل على تنويع مصادر دخلها ولا سيما عبر الخدمات التي توفرها من دفع وبث الموسيقى ومحتوى الفيديو والواقع المعزز. وتتماشى أجهزة آيفون التي تتمتع بوظائف إضافية وشاشات أكبر مع هذه الاستراتيجية.

وبدأت سامسونغ منافستها الكورية الجنوبية التي عرضت قبل فترة قصيرة جهاز “غالاكسي نوت 9”، تدفع ثمن هذه التخمة. فقد سجلت الشركة الأولى في السوق خلال الربع الثاني من العام الحالي تراجعا نسبته 22 بالمئة في رقم أعمالها في مجال الوسائط النقالة.

وعزت الشركة ذلك التراجع إلى مبيعات مخيبة للتوقّعات لـهواتف “غالاكسي أس 9” الذي طرح في مارس الماضي. ويفسر هذا التباطؤ أيضا بالمنافسة الآتية من شركات صينية على رأسها هواوي التي باعت في الربع الثاني هواتف ذكية أكثر من أبل، التي تراجعت إلى المرتبة الثالثة.

وباعت سامسونغ نحو 71.5 مليون جهاز بين أبريل ويونيو، أي أن حصتها من السوق بلغت 20.9 بالمئة. وكانت حصة هواوي من السوق نحو 15.8 بالمئة حين باعت نحو 54.2 مليون جهاز متقدمة على أبل التي بلغت حصتها 12.1 بالمئة بحسب أرقام شركة آي.دي.سي.

10