الأسواق تستبعد خفض إنتاج أوبك والذهب ينحني لقوة الدولار

الخميس 2014/11/27
مزيج برنت يقترب من حاجز 78 دولارا للبرميل

لندن – تراجعت أسعار النفط العالمية أمس، ليقترب مزيج برنت من حاجز 78 دولارا للبرميل بعد أن استبعدت السعودية إجراء تغيير كبير في إنتاج منظمة أوبك رغم انهيار الأسعار.

ودفع المتعاملون أسعار النفط للانخفاض، بعد أن تضاءلت احتمالات خفض انتاج أوبك، في خلاصة للاشارات الصادرة عن أطراف اجتماع أوبك، الذي يعقد اليوم في فيينا.

وأكدت السعودية والإمارات أنها تتوقع أن تستقر سوق النفط "من تلقاء نفسها في نهاية المطاف" وهو ما فسره المتعاملون بأنه إشارة إلى أن أوبك لن تخفض الإنتاج خلال اجتماعها الحاسم. وقال كارستن فريتش كبير محللي النفط والسلع الأولية في كوميرتس بنك إن وزير النفط السعودي علي النعيمي "استبعد في الواقع أي خفض للإنتاج."

وفقدت أسعار النفط نحو ثلث قيمتها منذ منتصف يوليو الماضي. وتترواح التوقعات لاجتماع أوبك بين خفض كبير لمستويات الإنتاج أو الإبقاء عليها دون أي تغيير.

وانخفض متوسط سعر سلة خامات أوبك أمس أكثر من دولار لتقترب من حاجز 74 دولارا للبرميل. وقال وزير المالية الروسي، أنطون سيلوانوف إن بلاده تتوقع أن يتراوح سعر برميل النفط بين 80 و 90 دولارا للبرميل على المدى المتوسط والطويل.

في هذه الأثناء تراجع سعر الذهب مع ارتفاع الدولار أمام اليورو وسط توقعات بان يتخذ المركزي الأوروبي المزيد من اجراءات التحفيز النقدي لكن حركة الأسعار ظلت محدودة إذ قدم الطلب الحاضر بعض الدعم. ويترقب المتعاملون المزيد من البيانات الأميركية بشأن طلبيات السلع الرأسمالية وبيانات البطالة ومبيعات المنازل بحثا عن أي مؤشرات عن آفاق السياسة النقدية.

11