الأسود الثلاثة يضربون بالثلاثة والأوروغواي بصعوبة والماتادور بإقناع

الأحد 2014/06/01
صمود البيرو أمام إنكلترا لم يتجاوز نصف ساعة

لندن - تلقت استعدادات إنكلترا للمشاركة في بطولة كأس العالم بالبرازيل هذا الصيف، دفعة معنوية كبيرة بفوزها مساء الجمعة على بيرو 3/ صفر في مباراة تحضيرية ودية باستاد ويمبلي

سجل دانييل ستاريدج والمدافعان جاري كاهيل وفيل جاجييلكا أهدف إنكلترا الثلاثة، في مباراتها الودية الأخيرة قبل سفر منتخب البلاد لإقامة معسكر تدريبي في مدينة ميامي الأميركية.

وقال روي هودجسون مدرب إنكلترا بعد المباراة: “كان أهم شيء بالنسبة إليّ في المباراة هو أن نخرج منها دون أن نتأذى، على مستوى الإصابات.. ثم أن نحقق الفوز، وكلما كان الفوز أسهل كان أفضل بالنسبة إلينا”. وأضاف: “لم تبد المباراة بهذه السهولة في البداية، ولكن بمجرد إحراز دانييل هدفه الرائع لم تعد نتيجة المباراة محل شك".

وتابع هودجسون: “كان أفضل ما في المباراة هو الجمهور، 85 ألف متفرج، يا له من حشد. حظينا بأسبوعين جيدين من التدريبات، وكان من الجيد أن يختم الأمر بالفوز".

ولم تشكل بيرو، التي اعتمدت على فريق يافع وقليل الخبرة، أية خطورة حقيقية على إنكلترا في المباراة. وتأكدت هزيمة الفريق الأميركي الجنوبي عندما سجلت إنكلترا هدفين متتاليين سريعين من ضربتين ركنيتين في الشوط الثاني.

وكادت إنكلترا، التي بدأت المباراة بوتيرة بطيئة، تتقدم عن طريق دانييل ستاريدج في الدقيقة 19 عندما لعب تسديدة قوية مرت من فوق المرمى.

ولكن مهاجم ليفربول نجح في تسجيل الهدف الأول بالفعل لإنكلترا بعد 13 دقيقة أخرى بتسديدة عالية في ركن المرمى.

اللعب دون نجمها المهاجم لويس سواريز، استغلت أوروجواي الهدف الوحيد للاعبها كريستيان ستواني في الدقيقة 62 من المباراة، لتفوز 1/ 0 على ضيفتها أيرلندا الشمالية في مونتيفيديو

وسجل كاهيل هدف إنكلترا الثاني من متابعة لضربة ركنية في الدقيقة 65، وبعد خمس دقائق أخرى سجل جاجييلكا الهدف الثالث لصاحبة الأرض، مستغلا سقوط الكرة من بين يدي حارس بيرو راؤول فيرنانديز، بعدما كان التقط ضربة ركنية أخرى.

وقال بابلو بينجويتشيا مدرب بيرو عن المنافس: “تمتعوا بنسبة أكبر من الاستحواذ على الكرة حتى أننا عانينا في بعض الأحيان لاستخلاص الكرة منهم، ولكنهم أيضا واجهوا صعوبات في التغلب علينا.. إنها مباراة إحمائية. ولا أعرف ماذا طلب مدرب إنجلترا من لاعبيه، ولكنني أعتقد أنه سيسعد بالمباراة".

وأضاف: “أعتقد أن مجموعتهم في كأس العالم صعبة، ولكن فرصتهم في التأهل إلى الدور التالي تبقى مثل فرصة أي فريق آخر في المجموعة".

بينما قال هودجسون: “لقد أعطاني منتخب بيرو الاختبار الذي كنت أبحث عنه.. فهناك العديد من الفرق الجيدة في توظيف عدد كبير من لاعبيها خلف الكرة، ولكنك إذا لم تكن حذرا فبإمكانهم النيل منك في الهجمات المرتدة".

وفي سياق متصل بتحضيرات كأس العالم حقق منتخبا أوروجواي والبوسنة والهرسك الفوز في نفس الليلة (الجمعة) في مباراتيهما الوديتين اللتين تأتيان ضمن استعدادات الفريقين للمشاركة في بطولة كأس العالم لكرة القدم بالبرازيل الشهر الحالي.

وباللعب دون نجمها المهاجم لويس سواريز، استغلت أوروغواي الهدف الوحيد للاعبها كريستيان ستواني في الدقيقة 62 من المباراة، لتفوز 1/ صفر على ضيفتها أيرلندا الشمالية في مونتيفيديو.

توريس يعود من الباب الكبير ويحرز هدفه الأول مع بلاده بعد عام من الغياب

واضطر 45 ألف متفرج باستاد “إستاديو سينتيناريو” في ليلة باردة مساء أمس الأول للقيام بالموجة المكسيكية الشهيرة في المدرجات، كنوع لإثارة الحماس الذي لم يجدوا الكثير منه في الملعب.

من ناحية أخرى، سجل نجم مانشستر سيتي الإنكليزي إدين دزيكو هدفين ليقود منتخب البوسنة والهرسك، للتغلب على منتخب كوت ديفوار بإستاد “إدوارد جونز″ في سانت لويس بولاية ميزوري الأميركية.

وعدّل النجم الإيفواري الشهير ديدييه دروغبا الأوضاع بالنسبة إلى بلاده، بتسجيل هدف متأخر في الوقت المحتسب بدلا من الضائع، لتنتهي المباراة بفوز المنتخب البوسني 2/ 1.

وتغلبت أسبانيا بطلة العالم وأوروبا على بوليفيا 2/ صفر، في مباراة ودية بأشبيلية ضمن استعداداتها أيضا لبطولة كأس العالم بالبرازيل هذا الصيف، وجاء الهدفان عن طريق المخضرمين فيرناندو توريس وأندريس إنييستا.

وخاض فيسينتي ديل بوسكي مدرب أسبانيا المباراة بفريق تجريبي لا يضم أيا من لاعبي فريقي ريال مدريد أو أتلتيكو مدريد، الذين لم يستردوا عافيتهم بشكل تام بعد نهائي دوري الأبطال المجهد السبت الماضي.

وقدم لاعب أتلتيك بلباو الصاعد أندر إيتوراسبي أداء واثقا في مباراته الدولية الأولى في مركز خط الوسط المدافع، ونجح أصحاب الأرض في صناعة الفرصة تلو الأخرى خلال الشوط الأول، ولكن حارس بوليفيا روميل كينونيز تألق في الدفاع عن مرماه.

ونجح توريس، العائد إلى منتخب أسبانيا بعد عام من الغياب، أخيرا في هز شباك بوليفيا بتسديد ضربة جزاء هادئة احتسبها حكم المباراة بعدما رأى لويس جوتييريز يدفع خافي مارتينيز في منطقة الجزاء. واستمرت سيطرة أسبانيا على المباراة ليضيف إنييستا الهدف الثاني لفريقه قبل سبع دقائق من نهاية المباراة بتسديدة رائعة.

ودفع ديل بوسكي بالوجه الجديد الصاعد خيرارد ديولوفيو لمدة 11 دقيقة فقط، ولكنه فشل في إثبات جدارته بالذهاب إلى كأس العالم.

يلتقي المنتخب الألماني وديا مع نظيره الكاميروني اليوم، في آخر تجربة للمدرب يواخيم لوف قبل الإعلان عن القائمة النهائية لمونديال البرازيل

هذا ويلتقي المنتخب الألماني وديا مع نظيره الكاميروني اليوم الأحد، في آخر تجربة للمدرب يواخيم لوف قبل الإعلان عن القائمة النهائية لمونديال البرازيل.

ويعيش لوف حالة من الصفاء الذهني في معسكر الفريق الألماني في سانت ليونارد الإيطالية، بعد تعافي عدد من نجوم فريقه من الإصابات.

ويستعد لوف للإعلان عن القائمة النهائية للمونديال التي تضم 23 لاعبا، وسيضطر لاستبعاد ثلاثة لاعبين ممن شاركوا في معسكر الفريق في ساوث تيرول على مدار الأيام العشرة الأخيرة.

ويستهل المنتخب الألماني مشواره في المونديال بمواجهة البرتغال في سلفادور في 16 يونيو الجاري، ثم يلتقي الفريق مع غانا وأميركا ضمن المجموعة السابعة.

ويقود المنتخب الكاميروني الذي يلعب في المجموعة الأولى بالمونديال بجوار منتخبات البرازيل والمكسيك وكرواتيا، مدرب فرايبورج السابق فولكر فينكه، ولكنه سيفتقد إلى جهود مهاجمه صامويل إيتو.

ولم يتعاف إيتو مهاجم تشيلسي الإنكليزي بعد من إصابة في الركبة، أبعدته عن مباراتين وديتين للفريق هذا الأسبوع، ولكن وفقا لفينكه فإنه لا توجد خطورة إزاء مشاركة اللاعب في المونديال.

23