"الأشجار تموت واقفة" في زمن الأنين السوري

عرض مسرحي يمزج الحقيقة بالخيال منتصرا لقوة الإرادة الإنسانية.
الجمعة 2021/04/09
سعادة وهمية لكنها ضرورية

لا تغيب النصوص المسرحية الكلاسيكية عن مسارح العالم بما تحمله من قيم إنسانية كبرى، حيث يستعيد المبدعون المسرحيون تقديمها في كل حين. و”الأشجار تموت واقفة” مسرحية ألّفها منذ ما يقارب السبعين عاما أليخاندور كاسونا، وعرضت منذ ظهورها آلاف المرات على مسارح العالم كان آخرها في عرض دمشقي من إعداد وإخراج السوري هشام كفارنة.

دمشق – احتفاء باليوم العالمي للمسرح قدّمت مديرية المسارح والموسيقى في دمشق عرضا مسرحيا بعنوان “الأشجار تموت واقفة” بدأ عرضه في السابع والعشرين من مارس الماضي ويستمر حتى الخامس عشر من أبريل الجاري.

وهو عرض سوري مستلهم من النص العالمي الذي كتبه الأديب الإسباني الشهير أليخاندرو كاسونا في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيريس في العام 1949 التي عاش فيها هربا من بطش الجنرال فرانكو في إسبانيا.

والمسرحية التي تم نقلها عربيا إلى التلفزيون عبر المسلسل الكويتي الشهير “الأشجار تموت واقفة” للمخرج عبدالرحمن الشايجي في العام 1979، أعاد تقديمها هذه المرة المخرج السوري هشام كفارنة على خشبة المسرح بالعنوان ذاته.

هشام كفارنة: التجديد يفرض عدم الوقوف في المكان الذي وصل إليه كاسونا
هشام كفارنة: التجديد يفرض عدم الوقوف في المكان الذي وصل إليه كاسونا

بصمة خاصة

“الأشجار تموت واقفة” عرض مسرحي يتحدّث عن حرب الإرادة والتغلب على المصاعب ومواجهة التحديات حتى أقصاها، فإن كان لا بد من الهزيمة أو الموت، فليكن وقوفا.

والكاتب الإسباني الراحل عُني بتقديم حكاية إنسانية قوامها تداخل الحقيقة بالخيال، وهي تسمو فوق الواقع والمألوف لتذهب في حيثيات دواخل الإنسان بحثا عن طاقة خلاّقة فيه لا تعرف اليأس والضعف والسقوط. شخوص مسرحيته يعيشون حياة طبيعية تتخلّلها المصاعب والخيبات والنجاحات. لكن أزمة ضمير لدى الجد ورغبته بإدخال الفرح إلى قلب الجدة يجعله في مواجهة عصف الخداع الذي قام به لسنوات.

في المسرحية مكان افتراضي، قصر ريفي يعيش فيه رجل شيخ وزوجته العجوز التي تنتظر حفيدها الوحيد الذي طرده الجد لطيشه وقيامه بأعمال مسيئة أخلاقيا. ولكن الجدة بحبها الكبير للحفيد لا تنفكّ على التمني بوجوده بينهما والعودة إليها، الأمر الذي يدفع بالجد إلى الاستعانة بصديق له يعيش في كندا كي يطلب من شاب ادعاء شخصية الحفيد ويراسل الجدة طوال سنوات.

تفرح الجدة بالرسائل وتتحسّن صحتها إلى أن يأتي يوم تصل فيه رسالة من الحفيد المزيّف بأنه سيقدم إلى الوطن. لكن الجد يشعر بحجم الخداع الذي فعله طوال تلك السنوات، فهو طلب من الشاب الكتابة أنه متزوّج وناجح في مهنته، فلا يجد مفرا من التنسيق مع الشاب المزيّف بأن يأتي إلى الجدة مدعيا أنه ذلك الحفيد الناجح وأنه متزوّج وسعيد بحياته.

لكن خللا يقود إلى كشف الأمر كله، وهو أن الحفيد الحقيقي جاء في نفس الفترة ليزور جدته. ويتعرّف الجميع عليه باستثناء الجدة التي يُخبرها زوجها بأنه عابر سبيل. ليبدأ الحفيد المُشاكس والانتهازي بمساومة جدّه على المال حتى لا يكشف الكذبة.

العرض يدعو إلى مواجهة التحديات والتغلب على المصاعب، فإن كان لا بد من الهزيمة أو الموت، فليكن وقوفا

لكن الجد يرفض، ويكشف الحفيد الأمر ليخطف الحزن قلب الجدة مجدّدا، وهي ترى أن حفيدها الذي أحبته وانتظرته كان مزيفا وأن حفيدها الحقيقي ما زال يرتكب الأفعال الإجرامية. كذلك فإن العرض قدّم حالة الحب الصامت التي جمعت بين الزوجين المزيفين (الحفيد وزوجته) ومدى الألم الذي يتحمّلانه وهما يحاولان نثر الفرح في قلب الجدة بينما يعتمر عشق خفي قلبيهما.

قدّم العرض بحالة مشهدية وقورة تحاكي كلاسيكيات العروض المسرحية ذات الشكل العالمي، عبر بداية مربكة فعقدة أكثر إرباكا وصولا إلى النهاية الدرامية الموجعة، مقدّما عوالم إنسانية عميقة.

وعن ذلك يقول مخرج العرض هشام كفارنة “الأشجار تموت واقفة هو عرض يحمل الكثير من المشاعر الإنسانية الحساسة والكبيرة، فيه لغة أدبية رفيعة، حاولنا في العرض تقديم هذه الروح التي تتجلى في الكثير من الوقفات الجميلة، منها ما قالته شخصية في وصف العينين ‘أجمل من عينيها نظراتها’. والعمل فيه من القوة ما يجعله قادرا على التجدّد دائما، وهو يحمل قدرا كبيرا من الدهشة وتقديم المثير، وبالتالي جعل المتلقي في حالة تفاعل دائم مع مسار المسرحية”.

حذف ممنهج

Thumbnail

لا يعتمد كفارنة في عمله على نظرية الفن مرآة الحياة، بل يرى أن الحياة هي الخلفية التي تقدّم للمبدعين مجموعة من الأفكار الحياتية التي يصوغونها من خلال وعيهم وذهنيتهم الفنية في قوالب فنية جديدة يظهرون بها تأثرهم وتأثيرهم بهذه العلاقات والمفاهيم.

وهذا ما اعتمده العرض على مساحة ساعة زمنية نسج فيها حبكة مسرحية متصاعدة قام بإعدادها كفارنة الذي حذف الكثير من تفاصيل المسرحية الأصلية وبدأ العرض من اللحظة الحدث، وهي وصول الرسالة إلى الجدة وعلمها بأن الحفيد سيصل قريبا من كندا.

وعن هذا الاختيار يقول كفارنة “لم أشأ تقديم النص بشكله المعتاد، فحذفت بعض المشاهد الطويلة التي كانت تمهّد للأحداث التي تجري في مرحلة ما يسبق الذروة الدرامية، وهذا ما أراه حقا مشروعا في تناول أي عرض مسرحي، كاسونا كاتب كبير ويمتلك لغة أدبية عالية. لكن بالضرورة يجب ألّا نراوح في البقاء عند ما كتبه كاسونا وغيره من الكتاب الكبار، بل يجب الوصول بالعرض المسرحي إلى ما يتوافق مع البيئة المحلية، مع المحافظة على بنية النص الأصلي ومقولته العامة، وهذا ما كان في عرضنا الذي لو نفّذناه كما هو مكتوب في الأصل لنال زمنا طويلا وتحكمت فيه تفاصيل كثيرة، لكننا أخذنا منه الأهم ضمن قناعاتنا بأنه يخدم فكرة عرضنا”.

ورافقت تقديم العمل ظروف عمل قاسية، منها انسحاب الممثل الأساسي في العرض علي القاسم قبل ثلاثة أيام من البدء بسبب عارض صحي، وأنقذ الموقف الفنان عدنان عبدالجليل بتأديته الدور، كذلك توفي شقيق بطلة المسرحية أمانة والي قبل يومين من البدء. لكنها رفضت التأجيل وقدّمت العرض المسرحي في موعده. ليأتي في النهاية من بطولة أمانة والي، عدنان عبدالجليل، قصي قدسية، روجينا رحمون، سليمان قطان وعبير بيطار.

العرض قدم بحالة مشهدية وقورة تحاكي كلاسيكيات العروض المسرحية ذات الشكل العالمي

وقالت الفنانة روجينا رحمون التي أدّت شخصية إيزابيل الزوجة المزيفة “العرض يحكي عن الحب والروابط الأسرية التي فقدناها ونحتاج لاستعادتها بعد أن تشوّهت بسبب الفقدان والبعد والسفر”.

ورأت الفنانة عبير بيطار أن فكرة العرض إنسانية بشكل كبير، معبّرة عن سعادتها بالمشاركة فيه كأول عمل للكبار تقدّمه في دمشق.

والعمل الذي يستمر عرضه حاليا على مسرح الحمراء بدمشق قدّمه في تناول جديد المسرحي هشام كفارنة المعروف في الوسط المسرحي السوري كأحد أهم المخرجين الذين قدّموا العديد من الأعمال الناجحة.

وهو خريج المعهد العالي للفنون المسرحية وكان وكيلا علميا ومدرسا فيه كما كان مديرا للمسرح القومي بدمشق. له العديد من الكتابات المسرحية الموجهة للطفل كما ساهم في أدب الأطفال، وشارك في العديد من المهرجانات العربية والعالمية مخرجا ومحكما، قدّم عبر مسيرته المسرحية العديد من الأعمال منها “بيت بلا شرفات”، “عبلة وعنترة”، “الزنزانة”، “البيت ذو الشرفات السبع”، “طبق الأصل”، “بيت الدمى”، “الحلاق الخاص” و”شوباش” وغيرها. كما شارك كممثل في العديد من الأعمال التلفزيونية السورية والعربية.

Thumbnail
16