الأصالة والمعاصرة المغربي يتعهد بهزيمة الإسلاميين في الانتخابات

الجمعة 2016/09/30
العماري يشيد بنزاهة حملة حزبه الدعائية

الرباط - تعهد إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة المغربي في تصريح لـ”العرب”، بالانتصار على خصوم الديمقراطية الذين يريدون جر البلاد إلى الوراء وبث روح التخلف، في إشارة إلى حزب العدالة والتنمية بزعامة رئيس الحكومة عبدالإله بن كيران.

وهاجم العماري الإسلاميين كما نوه بالدور الكبير الذي تقوم به المرأة المغربية في الساحة السياسية. وقال في اجتماع شعبي بمدينة العرائش (شمال المغرب)، إن من يسعون إلى اتباع سياسة “الانغلاق وتحجيم دور المرأة” هم سياسيون يريدون تغليف برامجهم السياسية بأيديولوجيا جامدة لا تؤمن بالتغيير، مضيفا “أولئك السياسيون لم يأتوا بجديد خلال تسييرهم للشؤون العامة للبلاد”، وهو تلميح لمرشحي حزب العدالة والتنمية بقيادة عبدالإله بن كيران الذين يسعون إلى أن يكون لهم نفوذ سياسي كبير في البلاد دون الأحزاب الأخرى.

وأكد العماري أنه منذ حظي حزبه بمشاركة قوية للمرأة في الترشيحات الانتخابية للولاية التشريعية المقبلة، أخذ على نفسه عهدا بإطلاق الحملة الدعائية لحزبه من المناطق التي توجد على رأس لوائحها نساء مرشحات ومنها مدن الصويرة، مراكش والعرائش.

واعترف بأنه جاء إلى العراش داعما لمرشحة حزبه آمال بوكبير ضد مرشح حزب العدالة والتنمية، متوعدا بعدم ترك المجال مفتوحا لفوز “أولئك الذين يريدون اتباع سياسة إغلاق البيوت على النساء”.

والتقى إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، بأنصاره في ساحة باب البحر وسط مدينة ضريح “لالة منانة المصباحية”، وذلك بعد أن هيأ له أعضاء حزبه منصة كبيرة في إطار الحملة الانتخابية للاستحقاق الانتخابي القادم التي رفعت شعار “التغيير الآن”.

وفي تصريح لـ”العرب“، فور انتهائه من كلمته، أكد العماري أن “المغرب للجميع، وأن الوصول إلى كراسي المسؤولية هو للأجدر، وأن القرار النهائي بيد المواطنين في انتخابات السابع من أكتوبر المقبل”.

واستطاع الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة خلال الكلمة الموجهة إلى مناضلي حزبه إيصال رسالة جمع فيها ما بين القوة والذكاء، مما كان له صدى ووقعا على الجماهير الحاضرة التي نزلت بكثافة لحضور تجمعه الخطابي المفتوح.

وأشاد إلياس العماري بنزاهة حملة حزبه الدعائية، واصفا إياها بـ”النظيفة” والتي رفعت شعار “الجرار” ويقودها شباب، مؤكدا أن غاية مرشحيه عن مختلف الدوائر الانتخابية هي الفوز والانتصار على “خصوم الديمقراطية”.

للمزيد:

عين حزب الاستقلال على رئاسة الحكومة المغربية المقبلة

السياسة الخارجية والبعد الجهوي غائبان عن البرامج الانتخابية

4