الأطفال من آباء مراهقين معرضون للاضطرابات الصحية

الاثنين 2015/02/23
الآباء المراهقون ينقلون إلى أطفالهم الجينات الوراثية المحملة بالطفرات

باريس - توصلت دراسة حديثة إلى أن الآباء الذين لا يزالون في مرحلة المراهقة ينقلون إلى أطفالهم الجينات الوراثية المحملة بالطفرات بمعدل أكثر من الآباء الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و30 عاما.

وبينت الدراسة أن نسبة إنجاب أطفال يعانون من اضطرابات صحية ترتفع في صفوف صغار السن من الآباء.

وللتوصل إلى هذه النتيجة، قام الباحث بيتر فورست مع زملائه من جامعات مختلفة في مدينة مونستر الألمانية وزالتسبورج النمساوية وجامعة كامبريدج البريطانية بفحص 24 ألف عينة من الحمض النووي لآباء وأطفالهم من قارة أوروبا والشرق الأوسط وقارة أفريقيا. ولكن لا يزال هناك جدل حول مدى شمول نتائج هذه الدراسة.

وتراوحت أعمار الذين شملتهم الدراسة بين 11 و52 عاما في صفوف الأمهات، و12و70 عاما بين الذكور. ولاحظ الباحثون الذين أشرف على أعمالهم بيتر فورستر من جامعة كامبريدج، أن الحيوانات المنوية لدى المراهقين تظهر تحولات جينية بنسبة 30 بالمئة أكثر ممن هم فوق العشرين عاما. ولم يتمكن الباحثون من تقديم أي شرح علمي، بل اكتفوا بتقديم فرضيات. وقال فورستر إن إحدى الفرضيات تقول إن آلية النسخ لحمض “دي ان إيه” قد تصاب “ببعض الأخطاء” في بداية سن الخصوبة لدى الذكور.

وذكرت دراسة نشرت في شهر فبراير من العام الماضي في مجلة “جاما سايكايتري” الأميركية أن الأطفال من آباء فوق سن الخامسة والأربعين معرضون للإصابة بالتوحد 3,5 مرات أكثر من الأطفال من آباء بين سن 20 و25 عاما، واحتمال الإقدام على الانتحار أو تعاطي المخدرات أكبر بمرتين ونصف المرة.

21