الأطفال ينامون عدد ساعات أقل في غرفة الآباء

الأربعاء 2017/06/07
الأطفال ينامون لفترة أطول إذا لم يناموا في نفس غرفة النوم مع والديهم

لندن – نوم الوالدين مع الطفل في نفس الغرفة يحرمهما من النوم، غير أن دراسة حديثة أظهرت أن هذا يؤثر أيضا على ساعات نوم الطفل، حيث ذكرت دراسة بريطانية أن الرضع الذين يوضعون في سرير في غرفة آبائهم بعد عمر ستة أشهر يفقدون 40 دقيقة من النوم ليلا، بحسب الدراسة.

وقال المشرفون على الدراسة “يبدو أنهم يفقدون قدرتهم على تهدئة أنفسهم ويكونون معرضين لنوبات الغضب وبدانة الأطفال جراء قلة النوم”. وأظهرت الدراسة أن الأطفال الذين ينامون في غرف خاصة يحصلون على نوم أفضل مقارنة بغيرهم.

وتوصل الدكتور أيان بول، طبيب أطفال، والمشرف على الدراسة، بعد تحليل بيانات 230 طفلا في ولاية بنسلفانيا، إلى أن الأطفال ينامون لفترة أطول إذا لم يناموا في نفس غرفة النوم مع والديهم.

وأوضح الأطباء أن الأطفال الذين يبلغون أربعة أشهر ينامون وحدهم أطول فترات من النوم دون انقطاع حوالي 45 دقيقة.

وينام الرضع في غرفهم الخاصة 40 دقيقة أطول في الليل وأكثر من 20 دقيقة أطول عموما، مقارنة مع أولئك الذين كانوا لا يزالون يتقاسمون الغرفة مع والديهم.

ووجدت الدراسة أنه في العادي الطفل الذي يبلغ تسعة أشهر وينام على نحو مستقل يحصل على عشر ساعات ونصف الساعة تقريبا في المساء. ولكن الطفل الذي يتقاسم الغرفة مع الوالدين لا يحصل سوى على تسع ساعات و47 دقيقة.

وأكدت الدراسة على أن الأطفال دون الستة أشهر يجب أن يناموا مع الوالدين لمنع متلازمة الموت المفاجئ للرضيع.

وأكد بول أن مرات الاستيقاظ لدى الأطفال الأكبر سنا بعد منتصف الليل تكون أقل، حيث قال “أعتقد أن الآباء النائمين في نفس الغرفة سيستجيبون على الأرجح لاستيقاظ الأطفال بدلا من ترك الطفل يعود إلى النوم بنفسه”.

وحول فقدان 40 دقيقة من النوم في المتوسط لدى الأطفال الذين ينامون مع الآباء، قال بول “بالنسبة للأطفال الذين مازالوا يتقاسمون الغرفة عند التسعة أشهر، فإن الآثار تتواصل حتى بلوغهم العامين ونصف العام، عندما يتراجع متوسط نومهم ليلا بواقع 45 دقيقة”. وأضاف “نعلم أن فقدان النوم مرتبط بمشاكل عاطفية وسلوكية في الأطفال وكذلك ببدانتهم”.

كما قال “ينبغي على الآباء التفكير أولا في منح الطفل غرفته الخاصة من سن الستة أشهر”. هذا وينصح جهاز الصحة الوطني بجعل الطفل يعتاد على الذهاب للنوم بمفرده، وبث الطمأنينة في نفسه بتهدئته قبل نومه أو بعد فترة قليلة من تناوله الطعام.

21