الأعراس الجماعية أداة إماراتية للمساعدة في تماسك المجتمع اليمني

الهلال الأحمر الإماراتي يؤمن زواج المئات من الشباب في 11 محافظة يمنية بسلسلة جديدة من الأعراس الجماعية.
الاثنين 2019/04/15
التزام إماراتي فعال

أبوظبي - أعلنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي شروعها في تنفيذ المرحلة الثانية من الأعراس الجماعية لـ2200 شاب وفتاة في 11 محافظة يمنية خلال العام الحالي.

وتمثّل تلك الأعراس التي تنظمّها الهيئة في اليمن وجها من أوجه الدعم الإماراتي لليمنيين بهدف مساعدتهم على تخطّي الظروف الاستثنائية التي يعيشها بلدهم بفعل الحرب التي فجّرها المتمرّدون الحوثيون قبل نحو خمس سنوات، وهو دعم كثيرا ما انصبّ على الجوانب الاجتماعية حفاظا على تماسك المجتمع اليمني وصون لُحمته.

وتتكفل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ضمن مبادرتها تلك بمستلزمات الزواج ومتطلبات العرسان والتجهيزات المنزلية.

ونظمت الهيئة العرس الأول في محافظة سقطرى الذي اشتمل على 400 زيجة بحضور وفد من الهيئة أشرف على مراسم الزواج والترتيبات الخاصة بذلك.

كما حضر المراسم عدد من المسؤولين المحليين في أرخبيل سقطرى بجانب العرسان وأسرهم ومعارفهم.

وعلّق محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي على المناسبة بالقول إنّ الأعراس الجماعية “تأتي ضمن مبادرات الإمارات الإنسانية والاجتماعية على الساحة اليمنية”، مضيفا أن رعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي لتلك الزيجات تأتي ضمن مشروع اجتماعي أسري كبير تتبناه دولة الإمارات لدعم استقرار الشباب وتحقيق حلمه في بناء أسرة.

وأكد الفلاحي أن دولة الإمارات تسعى إلى تقديم المساعدات التي من شأنها أن تسهم وتعين الأسر اليمنية على الاستقرار وتحسين معيشتها باعتبار الشباب العنصر الرئيس في عمليات الإعمار والتنمية المنشودة في البلد.

ولفت إلى أن سلسلة الأعراس الجماعية المزمع تنظيمها في عدد من المحافظات اليمنية تأتي تزامنا مع “عام التسامح” وضمن استجابة دولة الإمارات لمتطلبات الساحة اليمنية من الدعم والمساندة في جميع المجالات.

كما بيّن أمين عام الهلال الأحمر أن الهيئة أكملت ترتيباتها لتنظيم الأعراس الجماعية في 11 محافظة يمنية تشمل الحديدة وعدن وحضرموت وتعز وأبين والضالع ولحج والمكلا وشبوة والمخا وأرخبيل سقطرى، مشيرا إلى أن الأعراس الجماعية تقام تباعا من شهر أبريل الجاري وحتى ديسمبر القادم.

3