#الأعظمية تواجه حملة طائفية لرفضها الخميني وخامنئي

سكان الأعظمية يطالبون الجهات الرسمية في العراق بإزالة صور لقادة النظام والجيش الإيراني ويعبرون عن رفضهم للممارسات الطائفية.
الجمعة 2021/05/07
طريق  القدس مر هذه السنة عبر نصب صور الخميني وخامنئي

بغداد- بدأت حملة طائفية على مواقع التواصل الاجتماعي وصفها مغرّدون بـ”القذرة” ضد منطقة الأعظمية بعد احتجاج أهلها على لافتة كبيرة تحوي صورا لشخصيات إيرانية.

ونصبت اللافتة الكبيرة التي احتوت على صور المرشد الراحل آية الله الخميني والمرشد الحالي علي خامنئي والجنرال الإيراني قاسم سليماني الذي قتل بداية العام الماضي في غارة أميركية قرب مطار بغداد، على بعد أمتار من  مسجد الإمام أبي حنيفة النعمان في منطقة الأعظمية، ذات الغالبية السنية، وسط بغداد مما أثار ضجة واسعة.

 وأظهرت صور ومقاطع فيديو تجمع المئات من سكان المنطقة في ساحة الإمام الأعظم في مكان الصورة، مطالبين الجهات الرسمية بإزالتها. وعلق مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي بالقول “شباب الأعظمية يحتشدون قرب مسجد أبي حنيفة النعمان لنبذ الممارسات الطائفية، ورفض تعليق صورة لقادة النظام والجيش الإيراني”.

وسبق أن حولت الميليشيات موقع اغتيال سليماني على طريق مطار بغداد الدولي إلى “حائط مبكى” بعدما أحاطته بسياج من الزجاج. وتسعى أبواق الدعاية إلى تحويل شخصيات إيرانية منها الخميني وسليماني إلى أبطال في المخيال الشعبي العراقي خاصة والعربي عامة.

وسخر مغردون من أن “طريق القدس مر هذا العام عبر نصب صور الخميني وخامنئي في مدخل منطقة الأعظمية في بغداد”. ووصف مغرد:

وقال الإعلامي عمر الجنابي:

omartvsd@

عندما تنشر شركة باتة إعلان أحذية أمام مسجد أبوحنيفة النعمان في منطقة الأعظمية عليها مراعاة الذوق العام ونشر أحذية من نوعية مقبولة.

مثل هكذا إعلانات لا تزيد الناس إلا حقدا على منتجاتكم الرخيصة.

وبحسب وسائل إعلام محلية فقد تدخل رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي لحل الأزمة وإنهاء التوتر. ووصلت قوة أمنية وأزيلت اللافتة من المكان. وقال الإعلامي تعليقا على اللافتة الجديدة:

ونشر معلقون صورا ومقاطع فيديو لاحتفالات أهالي الأعظمية بعد إزالة اللافتة. وكتب مغرد:

3OANl@

بهتافات “بالروح بالدم نفديك يا عراق” و”إخوان سنة وشيعة هذا الوطن ما نبيعه” أهالي الأعظمية يحتفلون بإزالة الصور.

وتعد الأعظمية من أبرز مناطق العاصمة بغداد لما تمثله من ثقل ديني، حيث تضم مرقد الإمام أبي حنيفة النعمان وعددا من الجامعات والمدارس الدينية والتاريخية مع غياب لمظاهر النفوذ الإيراني فيها. وكتب حساب:

واعتادت فصائل عراقية نشر صور لخامنئي في المناطق التي تنتشر فيها أو محافظات جنوب البلاد، وهو ما يثير في الغالب حفيظة المواطنين، خاصة الرافضين للنفوذ الإيراني في البلاد، ومزّق شبان عراقيون صور خامنئي خلال الاحتجاجات التي شهدتها محافظة النجف عام 2019.

وشهدت العديد من المدن العراقية في أوقات سابقة، احتجاجات رفضا لوضع صور سليماني في الطرق والشوارع والساحات العامة. وعلى الفور استنفرت الجيوش الإلكترونية لبدأ حملة تحريض ضد منطقة الأعظمية وأهاليها. ووصفت المنطقة بأنها داعشية. وكتب أحد الحسابات:

adilali79725112@

الأعظمية البعثية، الأعظمية الداعشية، الأعظمية النقشبندية، الأعظمية الخنجر المسموم في خاصرة بغداد بعد الطارمية، يجب أن تصفى من الخلايا الإرهابية النائمة فورا قبل فوات الأوان!

وقالت مغردة:

its_ola3

في الأعظمية نمتنع عن رفع النفايات على أعمدة الإنارة والكهرباء في الشوارع.. كن مثل سكان الأعظمية.. #تنظفوا_فإن_العراق_نظيف.

وحاول مغردون التصدي للتجييش الطائفي. وكتب حساب:

LayBgd@

#الأعظمية.. عراقيّة. وكل العراق.. عراقي.

19