الأعمال التونسية واللبنانية تضيء مسرح قرطاج

الخميس 2014/07/31
كارول سماحة تحيي الطفولة بأدائها لأغنية الطفل العربي في قرطاج

تونس- الفنان التونسي محمد الجبالي، راوح في فقرته بين الغناء وبين مقتطفات من مسرحية بلدي الثاني، وأبرز العرض الأوجه الفنية المختلفة لمحمد الجبالي، الذي عُرف بالتمثيل، إضافة إلى أدائه لعدد من الأغاني التي اشتهرت بين الجمهور التونسي وبعض الأغاني الطربية.

وقد غنى مجموعة من أشهر أغانيه التي يعرفها الجمهور ويحفظها على غرار آش السر، يا حنيّن، يزيني، أنت الكل، وغيرها…الجبالي، وبعد تفاعل الجمهور مع ما قدّمه من أغان، مرّ ليعرض على مسرح قرطاج مقتطفات من عمله المسرحي “بلدي الثاني”، الذي يحوي مواقف طريفة وسيناريو كوميدي في نقد لعدد من الظواهر الاجتماعية والسياسية.

الفترة الثانية من السهرة، أحيتها إحدى أبرز نجوم الفن العربي حاليا، الفنانة اللبنانية كارول سماحة، التي عبرت عن سعادتها بالتواجد مرة أخرى في تونس وتحديدا على ركح قرطاج لأول مرة، لتمرّ بعد تحيتها لجمهورها الذي هنأها بعيد ميلادها إلى وصلة غنائية ابتدأتها بتحية للطفولة بأغنية الطفل العربي، والتي تؤديها للمرة الأولي على المسرح، تلتها جملة من أغانيها المعروفة كـ”غالي عليّ” و”خلّيك بحالك” و”مش معقول” القريبة من كارول والمترجمة لجانب من حياتها، وهي التي تبعث على الأمل وتتحدث عن شخصيتها.

واصلت سماحة غناءها، وقد صاحبها في ذلك الجمهور الذي حفظ كل أغانيها تقريبا، قديمها وجديدها، متفاعلا خاصة مع أغنية “واحشاني بلادي” التي طالبها بأدائها منذ دخولها لتختتم بأغنية ذات بعد إنساني هي “بصباح الألف الثالث”، التي تتحدث عن وضع عالم تاه بين ظلمات الظلم والاستبداد، لتغادر المسرح على تصفيق الجماهير وتحياتها.

16