الأغذية عالية الفركتوز تضعف صحة الكبد

ارتفاع مستويات الفركتوز والدهون في النظام الغذائي يمنع قدرة الكبد على استقلاب الدهون بشكل صحيح.
الخميس 2019/10/03
الآيس كريم ذو مستويات عالية من الفركتوز والدهون

واشنطن- أفادت دراسة أميركية حديثة بأن اتباع نظام غذائي عالي الفركتوز والدهون يزيد من خطر الإصابة بمرض الكبد الدهني ومتلازمة التمثيل الغذائي.

الدراسة أجراها باحثون بمركز جوسلين لأبحاث السكري في الولايات المتحدة ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية (سال ميتابوليزم) العلمية.

وفي سلسلة من الدراسات التي أجريت على الحيوانات، قارن الباحثون تأثيرات الأنظمة الغذائية المختلفة على عملية الأيض أو التمثيل الغذائي وخاصة على الكبد.

ووجد الباحثون أن ارتفاع مستويات الفركتوز والدهون في النظام الغذائي يمنع قدرة الكبد على استقلاب الدهون بشكل صحيح. وأوضحوا أن هذه الأطعمة تضر بالميتوكوندريا في الكبد، وهي الأجزاء المسؤولة عن توليد الطاقة داخل الخلايا للحفاظ عليها.

يشيع مرض الكبد الدهني غير الكحولي بشكل متزايد في جميع أنحاء العالم وخصوصًا في الدول الغربية

وقال الدكتور رونالد كان، قائد فريق البحث، “هذه واحدة من الدراسات التي أجريناها بشأن الدور الذي يلعبه الفركتوز العالي في النظام الغذائي في ما يتعلق بمقاومة الأنسولين ومتلازمة التمثيل الغذائي”.

وأضاف أن “الفركتوز بنسب مرتفعة يراكم الدهون ويخزنها في الكبد بدلا من حرقها، وهذا أمر سيئ لصحة الكبد والجسم كله”.

وتتمثل أبرز الأطعمة عالية الفركتوز والدهون في الصودا والحلوى والزبادي المحلى والوجبات السريعة والفواكه المعلبة والعصائر المحلاة بالسكر، ومشروبات الطاقة والمربى والجيلي والآيس كريم.

ومتلازمة التمثيل الغذائي هي حالة خطيرة ترتبط بالخلل المعرفي والخرف فضلا عن كونها عاملا خطرا رئيسيا لأمراض القلب والأوعية الدموية والكبد الدهني والسكري من النوع الثاني.

ويعتبر الشخص مصابًا بمتلازمة التمثيل الغذائي إذا كان يعاني من 3 مشكلات صحية على الأقل من الحالات التالية: السمنة في منطقة البطن، ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة السكر في الدم وانخفاض مستويات الكولسترول “الجيد” وارتفاع مستويات الدهون الثلاثية.

في المقابل، يصيب مرض الكبد الدهني غير الكحولي في الغالب الأشخاص الذين يعانون من السمنة وأولئك الذين يعانون من السكري، وارتفاع مستويات الكولسترول، نتيجة تناول الأغذية الغنية بالدهون المشبعة، وعلى رأسها الوجبات السريعة.

الفركتوز بنسب مرتفعة يراكم الدهون ويخزنها في الكبد بدلا من حرقها، وهذا أمر سيئ لصحة الكبد والجسم كله
الفركتوز بنسب مرتفعة يراكم الدهون ويخزنها في الكبد بدلا من حرقها، وهذا أمر سيئ لصحة الكبد والجسم كله

وقد يؤدي المرض إلى مشكلات صحية خطيرة، تصل أحيانًا إلى تليف الكبد عند الأطفال، وينتهي بالإصابة بسرطان الكبد أو الفشل الكبدي، ويعتبر المصابون بالمرض أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بنسبة 70 بالمئة.

يشيع مرض الكبد الدهني غير الكحولي بشكل متزايد في جميع أنحاء العالم وخصوصًا في الدول الغربية. وفي الولايات المتحدة الأميركية يُعَدُّ الشكل الأكثر شيوعًا من أمراض الكبد المزمنة.

وأورد موقع مايو كلينك الأميركي أن مرض الكبد الدهني غير الكحولي لا يسبب أي أعراض في معظم الحالات. ولذلك كثيرًا ما يتم الانتباه إليه طبيًا عندما تشير اختبارات تُجرى لأسباب أخرى إلى مشكلة في الكبد. ويمكن أن يحدث ذلك إذا كانت حالة الكبد تبدو غير طبيعية عند الفحص بالموجات فوق الصوتية أو إذا كانت نتائج اختبار إنزيم الكبد غير طبيعية.

ويعتبر الأخصائيون أن الخطُّ الأول من العلاج عادةً هو فقدان الوزن عبر مزيج من اتِّباع نظام غذائي صحيٍّ وممارسة التمارين الرياضية. يستهدف فقدان الوزن الأمراض التي تُسهِم في الإصابة بداء الكبد الدُّهني غير الكحوليِّ. فمن الناحية المثالية، فقدان 10 بالمئة من الوزن هو أمرٌ مرغوب، ولكن للحصول على تحسُّن ملموس في عوامل الخطر يحتاج المريض لخسارة من 3 إلى 5 بالمئة من وزنه. جراحة إنقاص الوزن هي أيضًا خيار لأولئك الذين يحتاجون لفقدان الكثير من الوزن.

17