الأفريقي يتطلع إلى انطلاقة قوية في إياب الدوري التونسي

السبت 2015/02/14
الأفريقي صاحب الريادة للهروب من ضغوط الملاحقين

تونس - يتطلع النادي الأفريقي التونسي إلى انطلاقة مظفرة للنصف الثاني من الموسم عندما يواجه نجم المتلوي المتعثر غدا الأحد مع استئناف منافسات الدوري التونسي الممتاز لكرة القدم بعد توقفه لأكثر من شهر.

وتوقفت المسابقة مع نهاية المرحلة الأولى بسبب مشاركة المنتخب الوطني في كأس الأمم الأفريقية التي أقيمت في غينيا الاستوائية.

وتعادل الأفريقي في آخر مباراتين قبل توقف المسابقة وسيتطلع إلى العودة لطريق الانتصارات مع سعيه إلى استعادة اللقب الذي لم يحرزه منذ 2008.

ويذكر أن رياح التغيير هبت على عدد من رجالات الهيئة التنفيذية للفريق، حيث تقرر أن ينتقل الكاتب العام مجدي الخليفي إلى مهام أخرى ستحدد لاحقا وعلى أغلب الظن سيعوض المستقيل من منصب نائب الرئيس محرز الرياحي فيما تم تعين عضو الهيئة المديرة بلال الفضيلي ككاتب عام جديد لنادي باب الجديد.

ويبدو أن حملة تغيير المناصب لم تقف عند هذا الحد، بما أن مصدرنا أكد أن كرسي المدير التنفيذي هيكل جلال بدأ يهتز وأن قرار تنحيته يطبخ في كواليس الفريق خاصة أن صاحب القرار يفكر في حملة “اكبس” لهيئته التنفيذية والمديرة، بل طالت عددا من الأسماء والأكيد أنها ستطال آخرين.

التغييرات العديدة في صلب الهيئة المديرة والتنفيذية جاءت ردا على بعض تحفظات صاحب القرار في النادي والذي يعيب بعض الإخلالات.

ويدرك الأفريقي، الذي يواجه ضغطا شديدا من ملاحقيه، أن أي تعثر جديد قد يكلفه موقعه على القمة مع تأخر النجم الساحلي عنه بنقطة واحدة في المركز الثاني والصفاقسي بخمس نقاط في المركز الثالث قبل أن يلتقيا معا غدا الأحد.

وحافظ النجم الساحلي على استقراره خلال فترة توقف المسابقة بقيادة مدربه فوزي البنزرتي بينما أجرى الصفاقسي عدة تغييرات.

النجم الساحلي حافظ على استقراره خلال فترة توقف المسابقة بقيادة مدربه فوزي البنزرتي بينما أجرى الصفاقسي عدة تغييرات

ورحل عن الصفاقسي أبرز لاعبيه فخرالدين بن يوسف وفرجاني ساسي إلى ميتز الفرنسي وانضم الغابوني إبراهيما ندونغ إلى لوريان لكن في المقابل تعاقد النادي مع لاعب وسط منتخب الكونغو الديمقراطية ليما مابيدي والمهاجم الأوغندي الدولي يونس سنتامو من فيتا كلوب بالإضافة للاعب الوسط السنغالي فالو نيانغ وزياد الزيادي.

في المقابل يتوق فريق الترجي الرياضي التونسي حامل اللقب إلى الظهور بصورة مختلفة لتعويض النتائج المتذبذبة في النصف الأول من الموسم عندما يواجه حمام الأنف اليوم السبت.

وأهدر الترجي حامل اللقب العديد من النقاط في النصف الأول من الموسم إذ خسر مرتين وتعادل في 7 مباريات مقابل 6 انتصارات ليحتل المركز الرابع بفارق ثماني نقاط وراء غريمه التقليدي الأفريقي المتصدر برصيد 33 نقطة. لكن الترجي لم يستسلم وأجرى تغييرات في جهازه الفني أثناء سعيه إلى تعويض تأخره ودعم فرصه في الاحتفاظ باللقب، الذي تويج به عديد المرات مما جعله حاملا لرقم القياسي.

وأقال الترجي مدربه خالد بن يحيى وعين البرتغالي جوزيه دي مورايس بدلا منه كما عزز صفوفه بالتعاقد مع لاعب الوسط البرازيلي مانيو كروز والمهاجم النيجيري صمويل ايدوك.

ويؤمن المدرب الجديد للترجي، الذي عمل لفترة طويلة مساعدا لمواطنه جوزيه مورينيو في تشيلسي وإنترناسيونالي بقدرة الفريق على العودة للقمة وتعويض تأخره.

وقال دي مورايس “صحيح أننا نتأخر بثماني نقاط عن المتصدر لكن في كرة القدم يبقى كل شيء من الممكن تحقيقه وأعتقد أن باستطاعتنا تحسين نتائجنا”.

ورغم أن المدرب البرتغالي سبق له تدريب الترجي قبل نحو 6 أعوام لكن ضغوط الوقت قد تكون حاجزا أمامه لوضع استراتيجيته وتطبيق أسلوبه.

22