الأفريقي يخطّط لمواصلة صحوته في الدوري التونسي

لعنة الإصابات تربك حسابات المدير الفني منتصر الوحيشي.
الأربعاء 2021/03/17
أرقام مبعثرة

تدور اليوم الأربعاء منافسات الجولة الـ19 من الدوري التونسي والتي ستكون منقوصة بسبب الالتزامات الأفريقية للترجي الرياضي والنجم الساحلي والنادي الصفاقسي. وستكون أنظار متابعي كرة القدم التونسية مشدودة إلى ملعب المتلوي الذي سيحتضن مباراة قمة بين نجم المتلوي والنادي الأفريقي وهي مواجهة مدارها صراع البقاء.

تونس – ستكون الأنظار شاخصة صوب قمة قوية بين نجم المتلوي والنادي الأفريقي ضمن منافسات الجولة الـ19 للدوري التونسي. وسيدخل فريق باب الجديد المواجهة رافعا شعار “ممنوع الهزيمة” حتى لا تتأزم وضعيته أكثر في أسفل الترتيب وحتى يدعم الفوز الذي حققه الأحد الماضي على حساب اتحاد بنقردان بهدف دون رد حظوظه في البقاء.

لكن مهمّة الأفريقي ستكون صعبة أمام فريق قدم مباراة كبيرة في الجولة الماضية أمام مستقبل سليمان وفاز فيها بهدفين لهدف.

وفاز الأفريقي على اتحاد بنقردان في ختام مقابلات الجولة الـ18 مغادرا بذلك المركز قبل الأخير في الترتيب. ويعد الفوز الثالث للنادي في الموسم والثاني تحت قيادة منتصر الوحيشي بما مكنه من الصعود إلى المركز الثاني عشر برصيد 17 نقطة.

وقال المدير الفني لنجم المتلوي محمد علي معالج حول اللقاء “المباراة مهمّة بكل تأكيد وتتطلب الكثير من التحضير الذهني، وبما أننا سنخوض المواجهة على ملعبنا فمن الضروري أن نكون حاسمين مهما كان اسم الفريق المنافس”.

أما المدير الفني للأفريقي منتصر الوحيشي، فقال “لم يعد مسموحا بالتعثر في الثماني مباريات المتبقية من عمر الدوري ولذلك علينا ألا نفرط في أي نقطة انطلاقا من مواجهة نحم المتلوي”.

عوامل عديدة

لا مجال للهزيمة
لا مجال للهزيمة

عوامل عديدة أثمرت النتائج الإيجابية المحققة لنادي باب الجديد أولها التواجد الدائم للمسؤولين في محيط الفريق بالإضافة إلى مدرب أحكم التعامل مع المجموعة بنقاط قوتها وضعفها دون نسيان العودة في التوقيت المناسب لكوادر الفريق الذين ساهموا في تقوية المجموعة فنيّا والأهم معنويا، ليبقى أهم عامل ممثلا في تلك الرغبة التي أظهرها كافة اللاعبين من أجل استعادة النتائج الإيجابية وإخراج الفريق من الوضعية الحالية والتي لا تتماشى مع تاريخ النادي.

وبعد أن تمكنت الهيئة المديرة الجديدة في النادي الأفريقي من الحصول على كافة ملفات العقوبات التي تهدد الفريق والتي كانت سببا في الخطايا المقررة من الاتحاد الدولي لكرة القدم انطلقت منذ مدة في المساعي لإنهائها.

وبعد أن اتفقت مع كوادر الفريق على سحب الشكاوى المحلية والوصول إلى نقطة تفاهم جاءت الأيام الماضية لتعلن عن اتفاق بينها وبين اللاعب الجزائري مختار بلخيثر من أجل إنهاء قضيته ومن المنتظر أن يغلق الملف نهائيا في قادم الأيام.

واحتفى الجهاز الفني للنادي الأحمر والأبيض بقيادة الوحيشي واللاعبين، بنجم الفريق وقائده وسام يحيى، بمناسبة خوضه المباراة رقم 300 في الدوري التونسي. وجرى إهداء وسام يحيى قميصا يحمل الرقم 300.

فريق باب جديد سيدخل المواجهة رافعا شعار "ممنوع الهزيمة" حتى لا تتأزم وضعيته أكثر في أسفل الترتيب

وخاض وسام (36 عاما)، أول مباراة له مع الأفريقي في الدوري التونسي أمام النجم الخلادي يوم 14 سبتمبر 2003. ولم يلعب يحيى الذي يلقّب بالفتى الذهبي للنادي الأفريقي في تونس إلا لفائدة فريق باب جديد منذ 2003.

وخاض تجربتين في تركيا مع نادي ميرسن (2011 – 2014)، ونادي غازي عنتاب (2014 – 2015)، قبل أن يعود إلى الأفريقي ويواصل معه المشوار إلى اليوم.

وبعديا عن لقاء الأفريقي ونجم المتلوي هناك مباراة واعدة ومهمّة ستتجه لها الأنظار بين الاتحاد المنستيري صاحب المركز الثامن بـ22 نقطة وضيفه الملعب التونسي صاحب المركز السادس بـ23 نقطة.

ويبدو الفريقان منتشيين بانتصارين مهمّين حققاهما في الجولة الماضية. وكان المنستيري قد فاز خارج قواعده على حساب النادي البنزرتي بثنائية نظيفة ويريد تأكيد هذه النتيجة الإيجابية بانتصار جديد يجعله يرتقي إلى المركز السادس.

وفي المقابل فإن الملعب التونسي يأمل في تأكيد الفوز الثمين الذي حققه على حساب النادي الصفاقسي لتدعيم مركزه السادس.

نعم للتدارك

جمهور الأفريقي متعطش للفوز
جمهور الأفريقي متعطش للفوز

مباراة مستقبل سليمان والأولمبي الباجي سيدخلها الفريقان تحت شعار التدارك بما أن كليهما انهزم في الجولة الماضية. وسيبذل فريق سليمان الذي يحتل المركز السابع بـ23 نقطة كل ما لديه من أجل تجديد العهد مع الانتصارات، أما الأولمبي الباجي صاحب المركز العاشر بـ21 نقطة والذي سيقوده عثمان الشهايبي بعد إقالة المدرب خالد بن يحيى، سيبحث عن مباغتة منافسه لوضع حد للنتائج السلبية التي تواصلت وآخرها الهزيمة وفي باجة بالذات أمام الفريق الضيف اتحاد تطاوين بهدف دون رد.

المباراة قبل الأخيرة في برنامج الدفعة الأولى للجولة الـ19 سيدخلها أيضا اتحاد بنقردان تحت شعار التدارك بعد هزيمته القاسية أمام الأفريقي بهدف دون رد، ما جعل رصيده يتجمد عند 28 نقطة وهو نفس الرصيد الذي أصبح لمنافسه في لقاء مستقبل رجيش اليوم الأربعاء والذي يؤكد من جولة إلى أخرى أنه مفاجأة الموسم في أول مشاركة له في تاريخه في الدوري الممتاز.

وسيكون مدار اللقاء الانفراد بالمركز الثالث ولو بصفة مؤقتة. وسيجمع اللقاء الأخير بين النادي البنزرتي الذي تأزمت وضعيته في المركز قبل الأخير بـ14 نقطة واتحاد تطاوين الذي انتفض منذ قدوم المدرب شكري الخطوي ليقفز إلى المركز التاسع بـ22 نقطة.

وسيقود البنزرتي المدرب الجديد سامي القفصي بعد إقالة قيس اليعقوبي وسيحرص على بدء عملية الإنقاذ قبل فوات الأوان.

ويعانى البنزرتي من سوء النتائج منذ بداية الموسم وأصبح مهددا بالهبوط إلى دوري الدرجة الثانية، إذ يحتل المركز قبل الأخير من بين 14 فريقا برصيد 14 نقطة من 17 مباراة.

وتولى تدريب البنزرتي مختار الطرابلسي والمخضرم العربي الزواوي ثم اليعقوبي قبل أن يكلف القفصي بالمهمّة. ورغم التغييرات استمرت النتائج السلبية للفريق، إذ حقق ثلاثة انتصارات فقط وتعادل في خمس مباريات مقابل تسع هزائم.

وعادت ظاهرة تغيير المدربين بقوة للدوري التونسي هذا الموسم الذي أبقت خلاله ثلاثة فرق فقط هي الترجي حامل اللقب والاتحاد المنستيري ومستقبل رجيش على مدربيها.

22