الأفغانيات يودّعن صالونات التجميل

صالونات التجميل تغلق أبوابها بعد استيلاء طالبان على الحكم.
السبت 2021/09/25
طالبان تحرم النساء من صالونات التجميل

كابول - بعد وقت قصير من استيلاء طالبان على كابول زار مسلحون صالون تجميل صدف، وهدّدوا بإطلاق النار على وجهها قبل تحطيم نافذة محلّها الأمامية.

وقالت صدف، وهي أرملة تبلغ من العمر 40 عاما تعتمد على دخل صالونها لإعالة أطفالها الخمسة “كنت أرتجف خوفا. وبقيت في المنزل منذ ذلك الحين”.

وانتشرت صور الواجهات المشوهة على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت مانيزا وفيق رئيسة غرفة التجارة والصناعة الخاصة بالمرأة الأفغانية، إن تصفيف الشعر وظيفة شائعة لأنها مهنة مقبولة تقليديا للنساء وذات عائد مالي جيد.

ومثل صالونات التجميل الأخرى، لم يقتصر عمل صدف على تقديم خدمات التجميل فحسب، بل كان مكانا تلتقي فيه النساء أيضا.

وقالت “كنّ يأتين ويتحدثن عن مشاكلهن وآمالهن وحتى معاركهن مع أزواجهن أو حمواتهن (…) في بعض الأحيان كان هناك ضحك ومزاح، وأحيانا حتى البكاء”.

وأضافت “خصصت طاولة قهوة حيث كانت النساء يدردشن حول فنجان من الشاي أو مشروب بارد، وأطلقنا عليها اسم ركن القيل والقال”.

وأزالت مدينا، الأم البالغة من العمر 29 عاما، لافتة صالونها مع رسم لسيدة وجميع الصور من النوافذ.

وقالت “أثر هذا على نفسيتي كثيرا. لقد فقدت زبوناتي اللاتي كن صديقاتي الحميمات”. وهي لا تتوقع العودة في أي وقت قريب.

 
24