الأفلام مخدر فعال للعلاج الإشعاعي

الخميس 2017/05/11
حوالي 215 ألف إصابة جديدة بالسرطان في العالم

بروكسل - أفادت دراسة بلجيكية بأن مشاهدة أفلام الفيديو يمكن أن تحل محل جرعة التخدير أثناء تلقي الأطفال المصابين بالسرطان لعلاج إشعاعي بالمستشفى.

أجرى الدراسة باحثون بمستشفى "سانت لوك" الجامعي في بلجيكا، وعرضوا نتائجها أمام المؤتمر السنوي للجمعية الأوروبية للأورام والعلاج الإشعاعي الذي نظم في العاصمة النمساوية فيينا.

وقال الباحثون إنه على الرغم من أن إصابة الأطفال بالسرطان تبدو نادرة الحدوث، فإن هناك ما يقرب من 215 ألف إصابة جديدة بالسرطان في العالم تقع سنويّا عند من تقل أعمارهم عن 15 عامًا.

وأضافوا أن الكثير من هؤلاء الأطفال يخضعون للعلاج الإشعاعي، بمن في ذلك أولئك الذين يعانون من أورام المخ والعظام وسرطانات الأنسجة الرخوة والعضلية.

وقالت كاتيا أغواس، طبيبة العلاج الإشعاعي وأحد المشاركين في الدراسة خلال المؤتمر، إن استخدام الفيديو بدلا من التخدير أقل صدمة للأطفال وأسرهم، فضلا عن أنه يجعل العلاج سريعا وأقل من حيث التكلفة.

وأوضحت أن العلاج الإشعاعي للسرطان يعني أن الأطفال يتلقون الجلسات يوميّا لمدة تتراوح بين أربعة وستة أسابيع. ويحتاج الأطفال إلى البقاء دون حراك أثناء العلاج، ويعني هذا أنهم يتلقون جرعة تخدير كاملة. وهذا يتطلب أن تكون معدتهم خاوية قبل التخدير بـ6 ساعات.

واستطردت “أردنا أن نتبين ما إذا كان من شأن تثبيت جهاز عرض الفيديو والسماح للأطفال بمشاهدة شريط فيديو من اختيارهم أن يجعلهم لا يتحركون أثناء تلقي العلاج”.

17