الأكراد يؤجلون انتخاباتهم بسبب عفرين

الخميس 2018/01/18
زحف تركي صوب عفرين

دمشق - أرجأت الإدارة الذاتية الكردية موعد إجراء المرحلة الثالثة والأخيرة من الانتخابات في مناطق سيطرتها في شمال سوريا، من دون تحديد موعد جديد.

ولئن اعتبرت الرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية لفدرالية شمال سوريا فوزة يوسف أن التأجيل مرتبط أساسا بعوامل تنظيمية، بيد أن مراقبين يرون أن الأمر له صلة بالتصعيد القائم في مدينة عفرين التي تشكل إحدى الكانتونات الثلاث التي أعلن فيها عن نظام فدرالي كردي في سوريا.

وتواجه عفرين الواقعة في ريف حلب تصعيدا تركيا لافتا، وسط تلويح أنقرة بقرب تنفيذ عملية عسكرية واسعة في المدينة بدعم من فصائل المعارضة السورية.

وجاء التصعيد التركي الذي ترجم في قصف مدفعي مستمر على المدينة، وحشد للمزيد من القوات التركية بالقرب منها، عقب إعلان التحالف الدولي عن إنشاء قوة قوامها نحو 30 الف عنصر لحماية حدود مناطق سيطرة الأكراد من الجهتين التركية والعراقية.

وتوعد الرئيس رجب طيب أردوغان بإبادة “هذا الجيش من الإرهابيين في المهد”، وبإطلاق عملية عسكرية في عفرين خلال الايام القليلة المقبلة.

وهناك اليوم حالة استنفار كبيرة لدى وحدات حماية الشعب الكردي في المدينة، التي سيطروا عليها في 2015، وسط تأكيدات بأنه لن يستسلموا للتهديدات التركية وسيقاتلون دفاع عن عفرين حتى النهاية.

ويقول متابعون إن التطورات الدراماتيكية في شمال سوريا، دفعت الإدارة الذاتية إلى تأجيل انتخاباتها، إلى حين مرور العاصفة.

ونظمت الادارة الذاتية الكردية في سبتمبر المرحلة الأولى من هذه الانتخابات غير المسبوقة والأولى منذ إعلان الأكراد النظام الفدرالي في مناطق روج أفا العام 2016.

وكان من المقرر أن يصار في المرحلة الأخيرة الجمعة إلى انتخاب “مجلس الشعوب الديموقراطية” لكل من الأقاليم الثلاثة التي ستتمتع بصلاحيات تشريعية محلية، وفي الوقت ذاته انتخاب “مؤتمر الشعوب الديموقراطية” الذي سيكون بمثابة برلمان.

2