الأكراد يخوضون "معركة وجود" ضد تركيا

الجمعة 2015/12/25
الأكراد مصممون على رفع السلاح ضد أردوغان

دياربكر (تركيا)- قالت القوات المسلحة التركية في بيان الجمعة إنها قتلت ستة من المقاتلين الأكراد في اشتباك في جنوب شرق البلاد المضطرب بينما توفي أحد ثلاثة جنود أصيبوا في القتال متأثرا بجراحه في المستشفى.

وانهار اتفاق وقف إطلاق النار الذي دام لعامين بين حزب العمال الكردستاني وأنقرة في يوليو مما أعاد جنوب شرق البلاد الذي تقطنه غالبية كردية إلى النزاع الذي عانت منه المنطقة ثلاثين عاما وتسبب في مقتل أكثر من 40 ألف شخص.

وتفجر أحدث اشتباك مساء أمس الخميس في بلدة الجزيرة قرب الحدود مع سوريا التي شهدت قتالا عنيفا منذ أن فرضت السلطات قبل 12 يوما حظر تجوال على مدار اليوم هناك وفي بلدة سيلوبي المجاورة التي تقع قرب الحدود مع العراق.

وذكرت مصادر أمنية أن ثلاثة من المسلحين الأكراد قتلوا في اشتباكات مع الشرطة أمس الخميس في مدينة دياربكر كبرى مدن المنطقة والتي تقع إلى الشمال من بلدة الجزيرة.

ووفقا لبيان حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد قتل ما لا يقل عن 38 مدنيا خلال العمليات الأخيرة التي نفذتها قوات الأمن بمشاركة الاف الجنود وبدعم من الدبابات. وتقول وسائل اعلام حكومية إن 168 من مقاتلي حزب العمال الكردستاني قتلوا في تلك العمليات.

وتصنف تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حزب العمال منظمة ارهابية. وكانت أنقرة قد أطلقت عملية سلام مع عبد الله أوجلان زعيم الحزب المسجون في أواخر 2012 لكن المحادثات تعثرت في بداية العام الحالي.

وكان احد ابرز قادة حزب العمال الكردستاني قد أكد الخميس انقطاع التواصل بشكل تام بين تركيا والمتمردين الاكراد مقطوعة، مؤكدا ان ليس هناك اي سبب لوقف العمل المسلح.

وقال جميل باييك من معقله في جبل قنديل باقصى شمال اقليم كردستان العراق على الحدود مع ايران ان "كل قنوات التواصل مع الدولة التركية مقطوعة. لم يعد لدينا اي اتصال" و"لقد عدنا الى حالة الحرب".

واضاف باييك ان "الدولة التركية لم تعد تعتمد منطق المفاوضات او الحل، بل القضاء على الحركة الكردية"، معتبرا ان حزب العمال الكردستاني يخوض "معركة وجود".

وفي الايام الاخيرة، نفذ الجيش التركي عملية واسعة النطاق ضد المتمردين الاكراد في جنوب شرق تركيا ذي الغالبية الكردية، ما اسفر عن اكثر من مئة قتيل وفق مصادر امنية.

وتابع باييك "نعتزم قريبا اعلان قيام جبهة ثورية للمقاومة مع تنظيمات اخرى من داخل وخارج تركيا تشاطرنا معركتنا وتناضل معنا ضد نظام" الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

وقال ايضا "ليس هناك اي سبب لنضع حدا للعمل المسلح في الوضع الراهن. على العكس، فان الحرب الاهلية التي تشهدها تركيا ستتصاعد في الاشهر المقبلة".

1