الألعاب الأولمبية تعزز مكانة طوكيو السياحية

طوكيو تضم ألف قرية تضمن فرصة للتعرف على الثقافة اليابانية وزيارة الأضرحة والمعابد وتذوق أصناف الطعام.
الأحد 2020/02/16
رحلة المتناقضات بين الموروث والحياة العصرية

تنظيم الفعاليات الرياضية على مستوى العالم يجلب الاهتمام العالمي للدولة أو المدينة المنظمة، ويجلب إليها السياح أيضا الذين يستغلون الفرصة لمتابعة منتخباتهم الرياضية واكتشاف مدينة وتراث جديدين، هذا ما تراهن عليه طوكيو التي تنظم الألعاب الأولمبية هذا العام، حيث ستتيح للأجانب الذين سيزورونها فرصة متابعة الجمع بين التراث القديم والحياة المتطورة الجديدة.

طوكيو – تستضيف طوكيو دورة الألعاب الأولمبية في الفترة من 24 يوليو إلى 9 أغسطس، وتقدم العاصمة اليابانية للسياح معايشة ساحرة ليس لها مثيل، بفضل ما تجمعه من متناقضات بين الموروثات الثقافية القديمة والحياة العصرية المتطورة.

وسوف تتدفق أعداد كبيرة من السياح مع بدء فعاليات دورة الألعاب الأولمبية. وتوفر طوكيو، النابضة بالحياة والتي تضم ألف قرية بها 38 مليون نسمة، فرصة رائعة للتعرف على الثقافة اليابانية وزيارة الأضرحة والمعابد واستكشاف مجموعة متنوعة من المأكولات، كما يمكن لعشاق الموسيقى الاستمتاع بمختلف ألوان الموسيقى العالمية والتعرف على الأزياء الشبابية وكذلك الاطلاع على أحدث التقنيات وألعاب الكمبيوتر.

ويعكس حي شيبويا، أحد أحياء العاصمة طوكيو، صورة اليابان العصرية بشكل دقيق، والتي تبدو من خلالها كدولة حديثة تتمتع بتكنولوجيا عالية ونابضة بالحياة، وتكثر واجهات النيون التجارية في هذه المنطقة المخصصة للمشاة، والتي تعتبر من أكثر مناطق المشاة في العالم، ويشهد هذا الحي مرحلة تحديث حاليا من خلال إنشاء ناطحات السحاب، التي تجمع بين المكاتب الإدارية والمتاجر والمنازل العصرية.

ويسحر حي شيبويا عقول السياح من خلال “الفوضى الإبداعية”؛ حيث تعتبر منطقة “هاراجوكو” ملتقى تجمّع محبي وهواة أزياء الشارع الياباني والثقافات المرتبطة به، وتنتشر به الملابس الملونة الزاهية للشباب، كما يمكن للسياح زيارة ضريح ميجي، الذي يرجع إلى قرن من الزمان.

ويوجد ضريح ميجي في شيبويا وتم إنشاؤه تخليدا لذكرى الإمبراطور ميجي (1852 – 1912) وزوجته، وذلك لمساهمته في تحديث اليابان، ويقع في حديقة “يويوجي” في وسط العاصمة اليابانية، ويعتبر هذا الضريح من أكثر المزارات السياحية في طوكيو، حيث يوفر للسياح فرصة للهدوء والراحة بعيدا عن ضجيج المدينة الصاخبة، وقد تمت زراعة أكثر من 100 ألف شجرة، كما تعتبر غابة “ميجي جينجو” ملاذا للسياح من حرارة الصيف المتوقعة خلال دورة الألعاب الأولمبية.

 العمارة الحديثة وجه آخر لطوكيو
 العمارة الحديثة وجه آخر لطوكيو

وبالإضافة إلى ذلك، يوجد ضريح “نيزو” في منطقة بونكيو بالقرب من حديقة أوينو، ويعتبر هذا الضريح أقل شهرة من ضريح ميجي، ويشاهد السياح هنا نفقا رائعا من بوابات الضريح توري الأحمر، وقد تأسس هذا الضريح في عام 1705، ويعتبر ضمن المزارات السياحية في طوكيو؛ رغم أنه مختف بعض الشيء بين المباني الحديثة، ويقع على مقربة من البرلمان الوطني.

وترتفع درجات الحرارة بدرجة كبيرة خلال الصيف في العاصمة اليابانية طوكيو، وللهروب من هذا الجحيم يمكن للسياح الانطلاق في وادي “تودوروكي”، والذي يبعد مسافة 20 دقيقة بالقطار عن وسط العاصمة، ويبدو هذا الوادي مثل الغابة مقارنة بجميع الحدائق التي تتم صيانتها بدقة؛ حيث تغرد الطيور بين أشجار الخيزران وتتدفق مياه النهر، وتختبئ الأضرحة بعيدا عن أعين الزوار، كما يعتبر مكانا رائعا للاستمتاع بالهدوء والراحة بعيدا عن ضجيج العاصمة.

وهناك حديقة “ميجورو سكاي” بالقرب من محطة قطار إيكجيري أوهاشي، والتي تعتبر بمثابة واحة خضراء صغيرة وسط الغابة الأسمنتية في العاصمة اليابانية طوكيو، وتمتد بمحاذاة أحد الشوارع المزدحمة، وينعم السياح في هذه الحديقة النباتية بالكثير من الأزهار والراحة والهدوء.

ويتيح خليج طوكيو للسياح إمكانية اكتشاف معالم المدينة العالمية من منظور مختلف تماما، وذلك من خلال الانطلاق في جولات بالقوارب، كما تعتبر رحلات العشاء الرومانسية على متن قوارب ياكاتابوني التقليدية من ضمن البرامج السياحية الشائعة في طوكيو.

وتشتهر اليابان أيضا بصناعة الرسوم المتحركة وألعاب الكمبيوتر، وتعتبر منطقة “أكيهابارا” أو “أكيبا” المركز الرئيسي لعشاق هذه الألعاب، وتستقطب هذه القوة الناعمة لليابان الكثير من السياح من جميع أنحاء العالم، وتعرف هذه المنطقة بين السياح أيضا باسم “إلكتريك تاون”، وتصطف هنا متاجر الإلكترونيات بجوار بعضها البعض، وتضم مختلف المنتجات بدءا من الهواتف الذكية وأجهزة اللاب توب وحتى الغسالات الأوتوماتيكية وأجهزة التكييف وأحدث مقاعد التدليك وأجهزة التدليك لجميع أجزاء الجسم تقريبا.

وبالإضافة إلى ذلك، تعتبر منطقة “أكيبا” من أشهر المقاصد العالمية لعشاق المانجا اليابانية وأفلام الرسوم المتحركة؛ حيث يمكن للسياح هنا العثور على إل دورادو حقيقية في متاجر الرسوم المتحركة المزدحمة، والتي تشغل عدة طوابق، كما يمكن لعشاق الروبوتات العثور هنا على جميع أنواع الروبوتات.

وتزخر طوكيو بالكثير من المطاعم، إذ ينعم السياح بأفخر أنواع السوشي، كما يمكن زيارة سوق السمك “تسوكيجي” الشهير ومشاهدة مزادات التونة بين صالات السوق الحديثة للغاية في منطقة تويوسو القريبة من مقر الألعاب الأولمبية.

وبطبيعة الحال تكثر في العاصمة اليابانية طوكيو المطاعم التي تقدم الأطباق اليابانية التقليدية والأطباق الغريبة والعالمية.

فسحة في حدائق مختلفة
فسحة في حدائق مختلفة

 

Thumbnail
Thumbnail
16