الألمان ينوون الصيام بعيدا عن الهواتف الذكية

الخميس 2014/03/06
الألمان يعتلون الملذات في فترة الصيام منها الهواتف الذكية

برلين- يتميز الصيام المسيحي بالتخلي عن الملذات التي يحبها المرء كأكل المواد ذات المصادر الحيوانية والسكريات، كما يتخلى البعض عن الممارسة الجنسية والبعض الآخر عن الهواتف الذكية. غير أن البعض لا يصوم لأسباب دينية فقط وإنما لأسباب أخرى.

وأفاد استطلاع للرأي أن واحدا من عشرة ألمان على الأقل يريد أن يتخلى في فترة الصيام عن شيء ما يحبه. وقد قرر عشرة بالمئة من الألمان مسبقا الشيء الذي سيتخلون عنه خلال فترة الصيام التي بدأت في ألمانيا أمس الأربعاء 5 مارس وهو ما يعرف بأربعاء الرماد وتستمر لمدة 46 يوما.

كما أن 9 بالمئة من الألمان يفكرون في التخلي عن شيء معين يدخل في باب الملذات، غير أنهم لم يقرروا بعد عن أي شيء سيتخلون. وحسب الاستطلاع الذي أنجزته مؤسسة “يو غوف” فإن 47 بالمئة من الألمان الذين قرروا الصيام قاموا بذلك لأسباب صحية بالأساس، في حين أن 27 بالمئة من الصائمين يصومون لأسباب دينية.

كما أن 20 بالمئة من الصائمين يقومون بذلك للتخلي عن العادات الاستهلاكية السيئة. وأفاد الاستطعلاع أن 44 بالمئة من الذين سبق لهم الصيام نجحوا في الاستمرار في الصيام طيلة مدته دون أن يضعفوا، في حين أن 42 بالمئة أحسوا بالضعف غير أنهم استكملوا الصيام، بينما لم يستطع 14 بالمئة الاستمرار في الصيام.

وحسب الاستطلاع فقد احتلت الحلويات والمشروبات الكحولية المرتبة الأولى في الملذات التي يتخلى عنها الألمان خلال الصيام، تليها اللحوم والسجائر. كما أفرز الاستطلاع بعض النتائج المفاجئة، إذ قرر بعض الألمان الصيام عن استخدام الهواتف النقالة والهواتف الذكية، التي يدمن على استخدامها البعض. وحسب الاستطلاع فإن 6 بالمئة من الذين تم استطلاع رأيهم سيتخلون عن الممارسة الجنسية طيلة 40 يوما.

24