الألوان تضيء مباني الشارقة بمهرجان الأضواء

تزينت مباني ومعالم مدينة الشارقة الإماراتية بالألوان الزاهية والعروض الضوئية المبهرة منذ مساء الخميس، حيث انطلقت فعاليات الدورة السابعة لمهرجان أضواء الشارقة 2017 التي ستستمر حتى السبت 11 فبراير لتبرز جماليات الهندسة المعمارية لهذه المباني وتقدم تجربة تفاعلية مميزة للجمهور في الإمارات.
السبت 2017/02/04
عرض «تصاميم ديناميكية» يضيء واجهة مسجد النور في الشارقة

الشارقة – أطلق عدد من أمهر الفنانين العالميين والمواهب الإماراتية العنان لخلق لوحات وعروض فنية متكاملة لابراز دقة الهندسة المعمارية لصروح ومعالم إمارة الشارقة الأبرز وذلك باستخدام أحدث التقنيات وعلى إيقاع سحر الضوء وأنغام الموسيقى.

وانطلقت العروض الضوئية المبهرة، مساء الخميس، ضمن فعاليات مهرجان أضواء الشارقة 2017 لتزين يوميا 14 موقعا مختلفا في مناطق ومدن إمارة الشارقة، ابتداء من الساعة 6 حتى 11 مساء خلال أيام الأسبوع، ومن 6 مساء وحتى 12 منتصف الليل خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وازدانت معالم المدينة الإماراتية بالألوان المبهجة وبحلي من نور حولت صروح المدينة إلى لوحات فنية بديعة.

وعكس مهرجان أضواء الشارقة، الذي تنظمه هيئة الإنماء التجاري والسياحي ويستمر حتى 11 فبراير، بألوانه الزاهية مهارة المعمار ودقة الزخارف التي زينت واجهات الأبنية والمعالم الأثرية في المدينة.

وقال رئيس الهيئة خالد المدفع أن المهرجان نجح على مدى الأعوام الماضية في استقطاب الآلاف من الزوار، إذ شهدت دورة العام الماضي 560 ألف زائر من داخل الدولة وخارجها، كما استقطبت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالحدث 2.8 مليون مشاركة وتفاعل.

ويستقطب مهرجان أضواء الشارقة كل عام الآلاف الزوار الذين يأتون للاستمتاع بالعروض الضوئية الجميلة. واستمتع الزوار الذين تنقلوا من معلم إلى آخر هذا العام، برصد تفاصيل الهندسة المرسومة بالأضواء مع الحرص على توثيق تلك اللحظات بعدسات كاميراتهم وهواتفهم النقالة.

ويستوحي المهرجان لوحاته الفنية من مجالات عدة متنوعة من الفن والعلوم والإبداع والمعرفة، وهو ما ظهر من أسماء الأعمال الفنية التي عرضت على واجهات الأبنية المختارة.

وبدأت عروض المهرجان من قاعة المدينة الجامعية الخارجية التي تزينت بعرضي “أضواء على المستقبل” و”السفر عبر الزمن”، حيث لونت الأضواء التفاعلية الساطعة جدران المدينة الجامعية. وبدأ العرض بشروق الشمس على مناظر طبيعية خلابة ثم انطلق تفاعل الألوان والأضواء فيما بينها على واجهة المبنى مشكلة لوحة فنية تدعو كل من يشاهدها لتأمل التفاصيل المعمارية الغنية لهذا الصرح المعماري المميز.

مهرجان أضواء الشارقة يمثل سنويا حدثا فريدا من نوعه في الإمارات العربية المتحدة، حيث يزور إمارة الشارقة عدد كبير من الإماراتيين والسياح المقيمين والأجانب للاستمتاع والاحتفال بالفن والجمال واكتشاف تراث المدينة الثري بأسلوب جديد وعصري

كما تزينت دارة الشيخ سلطان القاسمي للدراسات الخليجية بأضواء عرض “مايسترو”، أما القصباء فعرضها سمي “تصورات من الشارقة”، فيما تراقصت إيقاعات النور والموسيقى على جدران قصر الثقافة في عرض “الرؤى المعمارية”.

أما مساجد إمارة الشارقة ومدنها فقد أضيئت بالألوان المزركـشة لتُبرز تفاصيلها المعمارية وخصوصا جمالية زخارف واجهاتها.

ومن بين المساجد التي شملتها العروض الضوئية التفاعلية مسجد النور على كورنيش بحيرة خالد الذي زين بعرض “تصاميم ديناميكية”، والذي تميز على جميع مداخل المسجد ومئذنتيه، بأنه مزيج فريد من الخيال والواقع والتكنولوجيا الراقية، التي يعكسها الفنان كتجربة ملونة ومزخرفة ومبهرة.

وعلى مقربة من مسجد النور وتحديدا في واحة النخيل يشاهد زوار المكان عرض “النزهة” الذي تعكس فيه الأضواء جمالية أشجار النخيل والمسطحات الخضراء بمزج الطبيعة بالتكنولوجيا بأسلوب فني ممتع.

أما مسجد التقوى الواقع على واجهة المجاز المائية فقد ارتسم على جدرانه عرض “رؤية عالمية” ما يترجم رؤية الفنان لعالم النجوم والكواكب وتطور الحياة.

ويهدف الفنان من هذا العرض إلى نقل نظريات علم الفلك والحضارة بطريقة فنية مبتكرة تتيح للجمهور فرصة الاستفادة من فهم هذا الجانب من وجهة نظر تعليمية وفنية.

ويترجم عرض “القصر الرقمي”، الذي يحتضنه مسجد المهاجرين في دبا الحصن، مفهوم التوازن والتضاد بين الليل والنهار باستخدام أنماط هندسية وأيقونات إسلامية يتم عرضها باستخدام تقنية الفيديو الغرافيكي التي تتيح للمشاهد رؤية المسجد من منظور مختلف يغير مفاهيمه المعتادة عن فن العمارة في التاريخ الإسلامي.

وتطل كل المساجد خلال ليالي المهرجان بحلة جديدة رائعة بمزيج متكامل من الألوان الخلابة الزاهية والتصاميم المبدعة ثلاثية الأبعاد التي تُضيء واجهاتها.

وتستمر عروض المهرجان في المواقع المختارة لمدة 10 ليال متتالية تتحول فيها مدينة الشارقة إلى معرض فني ضخم تتلألأ فيه بالأضواء وتزدهي بالألوان من خلال الاحتفاء بفن الرسم بالضوء الذي يمزج الصور والموسيقى.

ويمثل مهرجان أضواء الشارقة سنويا حدثا فريدا من نوعه في الإمارات العربية المتحدة، حيث يزور إمارة الشارقة عدد كبير من الإماراتيين والسياح المقيمين والأجانب للاستمتاع والاحتفال بالفن والجمال واكتشاف تراث المدينة الثري بأسلوب جديد وعصري.

24