الأمراض النفسية بدلا من السياسة في دراما رمضان

تأتي دراما رمضان هذا العام وقد غلبت عليها صبغة المرض النفسي، ربما هربا من مناقشة قضايا الواقع والمجتمع المصري في الوقت الحالي، في ظل حالة الالتباس الواضح تجاه العديد من القضايا، أو تعبيرا عن الشعور بخيبة الأمل التي بدأت تنتشر بين فئات واسعة من المجتمع المصري.
الخميس 2016/05/26
محمد رمضان "أسطورة" الخير والشر

بعد أن شغلت قضية ثورة 25 يناير 2011 الحيّز الأكبر من اهتمام كتاب السيناريو المصريين في العامين اللذين تليا الثورة، قبل أن تخلفها صراعات جماعة الإخوان وتحالفاتها المشبوهة مع فلول عصر مبارك والمنتفعين من رجال الأعمال، يأتي العام الحالي بأربعة أعمال تناقش قضية المرض أو الاضطراب النفسي، أبرزها مسلسل “سقوط حر”، سيناريو وحوار مريم نعوم ووائل حمدي، وإخراج التونسي شوقي الماجري، حيث تقدم نيللي كريم شخصية سيدة مضطربة نفسيا تتهم بجريمة قتل بعد العثور على أداة الجريمة بحوزتها.

وتعاقب كريم بحكم قضائي يفرض عليها دخول مصحة للأمراض العقلية، حتى تشفى من مرضها، لكنها تتعرض للانتكاسة عدة مرات داخل المصحة، كما تواجه الكثير من المواقف الصعبة.

جنون وجرائم

الفنان الأردني منذر رياحنة يجسد في مسلسل “دقة قلب” شخصية مريض نفسي يعيش داخل مستشفى الأمراض العقلية لمدة أسبوع كامل، وعقب خروجه من المستشفى يعيش علاقة حب مع فتاة تسعى إلى مساعدته على استعادة حياته الطبيعية. ومن خلال أحداث المسلسل، وهو من تأليف وإخراج رولا حجي وإنتاج التلفزيون الأردني، يتعرف المشاهدون على الأسباب التي قادت رياحنة للدخول إلى المستشفى وسبب الاضطرابات النفسية التي أصابته.

وتطل الفنانة غادة عبدالرازق في رمضان من خلال مسلسل “الخانكة”، حيث تجسد شخصية مدرّسة تدعى “أميرة” كانت تنشر العلم والثقافة في إحدى المدارس الراقية والمعروفة، إلى أن تنقلب حياتها رأسا على عقب وتتحوّل إلى جحيم.

وبحسب تطور أحداث المسلسل، الذي أخرجه محمد جمعة وسيناريو وحوار محمود دسوقي، يتمّ إدخالها إلى مستشفى الأمراض النفسية بالخانكة من قبل بعض الأطراف التي تدخل معها عبدالرازق في مشاكل، فتترك كل شيء خلفها ويتم إيقافها عن عملها.

نيللي كريم مضطربة نفسيا في "سقوط حر"

وتظهر الفنانة يسرا أيضا هذا العام في مسلسل “خيط حرير” بشخصية رحمة، وهي سيدة تفقد ابنها في ثورة 25 يناير المصرية لتعيش بعد وفاته حالة نفسية سيئة تجعلها مضطربة نفسيا، فتعيش بين الناس بشخصية، وفي داخلها شخصية أخرى.

وخلال الأحداث المكثفة التي قدمها المسلسل، وهو من تأليف عبدالله حسن وأمين جمال، سيناريو نجلاء الحديني وإخراج هاني خليفة، نكتشف في النهاية أنها مصابة بانفصام في الشخصية.

وإذا كانت الفنانة نيللي كريم تواصل تجسيد الشخصيات المركّبة نفسيا بعد نجاحها الموسم الماضي في مسلسل “تحت السيطرة”، فإن الأمر تحول في ما يبدو إلى ظاهرة رمضانية، حيث يعود الفنان محمد رمضان بعمل تغلب عليه نفس ثيمة مسلسل “ابن حلال” الذي حقق نجاحا كبيرا في رمضان قبل الماضي.

رقص ومخدرات

يجسد رمضان في مسلسل “الأسطورة”، من تأليف محمد عبدالمعطي وإخراج محمد سامي، شخصية شاب بسيط فقير تخرّج من كلية الحقوق لكنّه يعاني من مشكلة أن شقيقه يعمل تاجرا للسلاح وذو سمعة سيئة، ما يقف عقبة أمام رغبته في العمل بسلك القضاء.

جرائم القتل تمثل في حد ذاتها أنموذجا دراميا مغريا للكثير من المنتجين وكتاب السيناريو، فيقدمها الممثل عمرو يوسف في مسلسله “غراند أوتيل”، تأليف تامر حبيب وإخراج محمد شاكر، وفيه يبحث يوسف من خلال شخصية “علي” طوال الأحداث عن حقيقة قاتل شقيقته.

وتستمر ثيمة التشويق في مسلسل “سبع أرواح”، تأليف محمد سيد بشير وإخراج طارق رفعت، وهو مسلسل يجمع بين التشويق والرعب من خلال الشرطي (الممثل خالد النبوي)، الذي يقبض على أحد أهم كبار رجال الدولة لتورطه في قتل امرأة.

خالد النبوي بـ"سبع أرواح"

وقريبا من مجال الجريمة حوّل بعض كتاب السيناريو اهتمامهم إلى القانون، حيث تبرز عدة مسلسلات تتناول عالم المحاكم والمحامين منها مسلسل “هي دافنشي”، وتجسد فيه الفنانة ليلى علوي دور محامية تتعرض للكثير من المشاكل لتصديها للفساد، فتنقلب حياتها رأسا على عقب.

كما قررت الفنانة غادة عادل هي الأخرى ارتداء “روب” المحاماة من خلال مسلسل “الميزان” الذي تجسد فيه شخصية محامية شابة تتعرض للعديد من المواقف، وتحاول الدفاع عن الحق ومساعدة مظلوم للحصول على حقه، مما يضعها في مواجهة مع الأشرار. ومن المفارقات المستمرة أن الكثير من دراما رمضان لا تخلو من قضايا لا تناسب الطبيعة الروحية للشهر الكريم، مثل المخدرات والجريمة والرقص الشرقي.

ومن أبرز الأعمال التي تتناول قضايا المخدرات مسلسل “الكيف”، المأخوذة أحداثه عن الفيلم القديم الذي يحمل نفس الاسم وقام ببطولته العديد من النجوم أمثال نور الشريف ومحمود عبدالعزيز وحسين فهمي، ويتناول المسلسل قضية المخدرات وتأثيراتها المميتة على طبقات المجتمع.

ويظهر الفنان يحيى الفخراني في مسلسل “فتنة” بشخصيتين إحداهما ونوس الشيطان، والأخرى لياقوت، الأب الطيب الذي يحاول أن يخرج من الفقر للثراء عبر تنفيذ أوامر الشيطان، ويبدأ في ارتكاب كل الأخطاء والمحرمات، لينال رضى الشيطان ويحقق غرضه من الثراء. وتشارك في بطولة “فتنة” هالة صدقي، وحنان مطاوع، ونبيل الحلفاوي ومحمد شاهين، والمسلسل من إخراج شادي الفخراني.

16