الأمطار تبقي الربيع الأميركي حبيس تويتر

الخميس 2014/05/22
رايلي يأمل أن يستجيب ما لا يقل عن مليون مواطن لدعوته

واشنطن- أطلق كولونيل أميركي متقاعد اسمه هاري ريلي أولى شرارات الحراك الأميركي، واختار الشبكات الاجتماعية منصة لما أسماها”عملية الربيع الأميركي“. #OperationAmericanSpring

وناشد رايلي الأميركيين من خلال شريط فيديو أن يتوجهوا إلى واشنطن العاصمة يوم 16 من شهر مايو والاعتصام هناك إلى أن “يتنحى أوباما”.

يقول رايلي “أنا هنا لأخبركم لم علينا أن نتوجه إلى واشنطن يوم 16 مايو” ويواصل “لدينا حكومة فاشلة، عاطلة، تتجاهلنا نحن الشعب، وتساهم في زيادة الفوارق بين الطبقات الاجتماعية”، ويختم قائلا “يجب أن نذهب إلى هناك ونحتشد بشكل كبير ونسمعهم أصواتنا”.

كان أمل رايلي أن يستجيب ما لا يقل عن مليون مواطن لدعوته حتى “تستيقظ أميركا”، لكن يوم 16 مايو لم يتجاوز عدد المحتشدين 300 شخص، قدموا إلى منطقة “واشنطن مول” في العاصمة الأميركية غير بعيد عن مقر الكونغرس وهي المنطقة التي حددها رايلي كبداية لـ”الثورة” في أميركا.

وعلى تويتر دعم أميركيون ربيع بلادهم، فكتب أحد المشاركين “إذا أميركا انتفضت سوف يلتحق بنا الملايين”.

وقال آخر “واصلوا التغيير، أريد أملا”. لكن أحدهم أجاب “الثورة ألغيت بسبب المطر”.

ولا يبدو رايلي مستعدا للاستسلام رغم عدم تحقق توقعاته بـ”قيام ثورة لإسقاط نظام أوباما”، إذ يواصل أنصار الربيع الأميركي التوجه إلى “واشنطن مول” تارة، وتارة أخرى إلى البيت الأبيض، محتجين على ما يصفونه بـ”ظلم الحكومة الأميركية” لأميركا.

ويقول قائد ولاية كاليفورنيا إنه منذ أعلن عن انطلاق الربيع الأميركي لم يكف هاتفه عن الرنين.

19