"الأمعاء الخاوية" سلاح الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال

الاثنين 2017/04/17
إلغاء سياسات العزل داخل السجون

رام الله - بدأ أكثر من ألف معتقل فلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي، الاثنين، إضرابا واسعا عن الطعام احتجاجا على ظروف اعتقالهم والإجراءات التعسفية الإسرائيلية المتواصلة ضدهم.

وإضراب المعتقلين الجماعي عن الطعام هو الأول من نوعه سعيا إلى تحسين أوضاعهم المعيشية وإلغاء سياسة العزل والاعتقال الإداري وإطلاق سراح المرضى وكبار السن.

ويقود القيادي في حركة فتح مروان البرغوثي الإضراب الواسع في السجون الإسرائيلية. وكان قد وجه نداء من داخل معتقله إلى ضرورة تكاتف الجهود الفلسطينية لدعم الحركة الأسيرة في إضرابها عن الطعام.

وأكد نادي الأسير الفلسطيني وهو مؤسسة أهلية أن "حوالي 1500 معتقل بدأوا في الإضراب". وقال عيسى قراقع، رئيس هيئة شؤون الأسرى الفلسطينيين إنه "من المتوقع أن يرتفع العدد خلال الأيام المقبلة".

ووصف قراقع الإضراب بـ"انتفاضة للمعتقلين في السجون وتمرد على الإجراءات القمعية والوحشية التي تطبق بحقهم".

وقال نادي الأسير أن مصلحة السجون الإسرائيلية "بدأت بسحب كل مقتنيات الأسرى المضربين من داخل غرفهم".

ودعت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمدالله إلى دعم شعبي واسع لإضراب الأسرى في السجون الإسرائيلية.

وقال المتحدث باسم الحكومة يوسف المحمود في بيان "إننا نجدد الدعوة إلى وحدة الصف والمسارعة في إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية".

وأوضح أن "الأسرى في معتقلات الاحتلال وقدسنا عاصمة دولتنا وشعبنا يستحقون إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية، بل أنهم بأمس الحاجة إليها من أجل تحقيق الحلم الوطني".

ويتزامن بدء الإضراب عن الطعام هذا اليوم مع إحياء الفلسطينيين ليوم الأسير الفلسطيني الذي يحتفلون به سنويا منذ عام 1974، وهو اليوم الذي أطلقت فيه إسرائيل سراح أول معتقل فلسطيني، وهو محمود بكر حجازي، خلال أول عملية لتبادل "الأسرى" بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وأعلنت حركة فتح، في وقت سابق، أن معتقليها في السجون الإسرائيلية يبدأون يوم 17 أبريل إضرابا مفتوحا عن الطعام بقيادة مروان البرغوثي، عضو اللجنة المركزية للحركة، المعتقل منذ عام 2002، لتحقيق مطالب تتعلق بتحسين ظروف اعتقالهم.

وكانت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الأسير الفلسطيني، والجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، كشفوا في بيان صحافي مشترك الأحد، إن إسرائيل تعتقل 6.500 فلسطيني، بينهم 57 امرأة و300 طفل، في 24 سجناً ومركز توقيف وتحقيق.

ووفق البيان، فقد وصل عدد المعتقلات الفلسطينيات 57، من بينهن 13 فتاة قاصرا.

كما تعتقل إسرائيل 13 نائباً في المجلس التشريعي الفلسطيني، بينهم امرأة وهي سميرة الحلايقة، وأقدمهم مروان البرغوثي المعتقل منذ 2002، والمحكوم بالسجن لخمسة مؤبدات، إضافة إلى النائب أحمد سعدات والمعتقل منذ 2006، والمحكوم بالسجن لثلاثين عاماً.

1