الأمم المتحدة تحذّر قادة جنوب السودان من خطر المجاعة

الأربعاء 2014/04/30
سوء التغذية والجوع منتشران على نطاق واسع بين مئات الآلاف من السودانيين

جوبا - حذرت مسؤولة الامم المتحدة لحقوق الانسان نافي بيلاي الاربعاء قادة جنوب السودان من انهم سيعتبرون مسؤولين إذا تحول "الخطر الحقيقي" بحصول مجاعة امرا واقعا، مع تنامي السخط العالمي من ارتكاب فظاعات.

وصرحت بيلاي ان اكثر من تسعة الاف طفل تم تجنيدهم من قبل الجانبين في المعارك الدامية المستمرة منذ اربعة اشهر والتي أوقعت آلاف القتلى وآدت الى نزوح اكثر من مليون شخص خلال اربعة اشهر من القتال بين جيش جنوب السودان وحركة تمرد بقيادة النائب السابق للرئيس رياك مشار.

وقالت بيلاي التي التقت الرئيس سلفا كير وخصمه رياك مشار، للصحافيين "صدمتني اللامبالاة الظاهرة حيال خطر المجاعة الذي أبداه كلا القائدين. لم يبدوا متأثرين كثيرا بالجوع وسوء التغذية المنتشرين على نطاق واسع بين مئات الالاف من أبناء شعبهم، بسبب فشلهما شخصيا في حل خلافاتهما سلميا".

واضافت "اذا حصلت المجاعة في وقت لاحق من العام وهو ما تخشاه منظمات الإغاثة الانسانية الى حد كبير فإن المسؤولية تقع بالتساوي على قادة البلاد الذين وافقوا على وقف اعمال العنف في يناير لكنهم فشلوا بالالتزام بالاتفاق واكتفوا بتبادل اللوم".

وصرحت بيلاي امام صحافيين "اكثر من تسعة الاف طفل تم تجنيدهم من قبل الجانبين ... كما قتل اطفال خلال هجمات دون تمييز على المدنيين من الجانبين".

من جهته، اكد المستشار الخاص للامم المتحدة لمنع الابادة افي جوبا ان الامم المتحدة لن تسمح بتكرار الابادة التي شهدتها رواندا في 1994 في جنوب السودان الذي يشهد منذ اربعة اشهر نزاعا عنيفا ارتكبت خلالها مذابح على اساس قبلي.

وقال اداما دينغ في ختام زيارة لجنوب السودان ان "التحريض على الكراهية" وارتكاب مجازر "على اساس اتني" في جنوب السودان تثير المخاوف من ان "يتجه هذه النزاع الى مواجهات عنيفة خطيرة يصعب السيطرة عليها". واضاف ان "الامين العام بان كي مون يشعر بقلق شديد وسيتحرك لتفادي تكرار ما حدث في رواندا في اي مكان اخر في هذه القارة".

1