الأمم المتحدة تدعو لاحترام الهدنة في اليمن

الاثنين 2016/04/11
هدوء حذر في اليمن

دبي - رحب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد ببدء هدنة مبدئية في الصراع الدائر في اليمن منذ عام الاثنين وقال إن محادثات السلام التي من المقرر أن تبدأ في وقت لاحق من الشهر الجاري ستتطلب تنازلات صعبة من كل الأطراف .

وقال ولد الشيخ أحمد في بيان في أعقاب سريان وقف العمليات القتالية الذي تدعمه الأمم المتحدة في الساعة 2100 بتوقيت غرينتش الأحد"حان الآن وقت التراجع عن حافة الهاوية".

وأضاف إن شروط الهدنة تتضمن التزامات بوصول مساعدات الإغاثة دون أي عائق لكل اليمنيين حيث تقول الأمم المتحدة إن مئات الآلاف من الأطفال يعانون من سوء تغذية يهدد حياتهم كما أن ملايين الأشخاص يفتقدون الرعاية الصحية أو المياه النظيفة.

وقال إن"التقدم الذي أُحرز يمثل فرصة حقيقية لإعادة بناء بلد عاني كثيرا جدا من العنف لفترة طويلة جدا. وأي نتيجة إيجابية ستتطلب تنازلات صعبة من كل الأطراف وشجاعة وتصميم على التوصل لاتفاق."

وأدى الصراع بين الحكومة اليمنية التي يدعمها تحالف عربي تقوده السعودية والمقاتلين الحوثيين إلى سقوط أكثر من 6200 قتيل وإلى أزمة إنسانية في واحدة من أفقر الدول العربية.

ويأتي وقف القتال قبل محادثات سلام من المقرر أن تبدأ في الكويت في 18 ابريل تحت رعاية الأمم المتحدة. وقال ولد الشيخ أحمد إن"لجنة وقف التصعيد والتنسيق" للممثلين العسكريين للطرفين ستعمل على جعل الهدنة تتماسك.

وأضاف إن محادثات الكويت ستركز على خمسة مجالات رئيسية هي انسحاب الميليشيات والجماعات المسلحة وتسليم الأسلحة الثقيلة إلى الدولة ووضع ترتيبات أمنية مؤقتة وإصلاح مؤسسات الدولة واستئناف الحوار السياسي الشامل وتشكيل لجنة خاصة للسجناء والمعتقلين.

وقال التحالف في بيان إن الهدنة ستنتهي في الساعة 12 مساء بالتوقيت المحلي(0900 بتوقيت غرينتش) في اليوم التالي لانتهاء المشاورات في الكويت ما لم يتم تمديد الاتفاق.

غير أن الهدنة الرابعة شهدت في الدقائق الأولى من فجر الاثنين، سلسلة خروقات، في مدن يمنية مختلفة، فيما قتل شخصان، أحدهما مدني، في مدينة تعز، وسط البلاد.

وألقى الجيش الموالي للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، باللائمة على الحوثيين في خرق اتفاق وقف إطلاق النار، الذي تم توقيعه والاتفاق على تنفيذه، بين الحوثيين والجيش الوطني في محافظة ظهران الجنوب، جنوبي السعودية، بعيداً عن مسوّدة اتفاق أممية.

وقال المجلس العسكري بتعز، في بيان صحفي، إن الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح، خرقت الهدنة منذ اللحظة الأولى في كل الجبهات، معتبراً ذلك إشارة إلى نيتهم في استغلالها وتعزيز مكاسبهم على الأرض.

وأعلن المجلس العسكري والمقاومة الشعبية، أن غرفة عملياتهم، سجلت أكثر من 25 خرقًا في الساعات الثلاث الأولى فقط من عمر الهدنة، شملت جميعها أهدافا عسكرية للجيش تم قصفها بالمدفعية الثقيلة ، ومحاولات تقدم على الأرض، تم التمهيد لها بكثافة نارية مقصودة ، خلافا للأهداف المدنية.

1