الأمم المتحدة ترحب بإصدار ليبيا لقانون العدالة الانتقالية

الثلاثاء 2013/12/10
منظمات حقوقية تدعو إلى تطبيق القانون على الميليشيات المسلحة

طرابلس - رحبت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا «أونسميل» بإصدار المؤتمر الوطني العام الليبي (البرلمان) قانون العدالة الانتقالية وإطلاق سراح مجموعة من المعتقلين بعد مضي سنة على احتجازهم دون توجيه اتهام لهم أو تقديمهم للمحاكمة، معتبرة أن ذلك يعد خطوة هامة نحو تحقيق العدالة والمصالحة في البلاد.

وقال رئيس البعثة الأممية والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا طارق متري في بيان له «إن ما تم في مدينة الزاوية من إطلاق سراح بعض المعتقلين وصدور قانون العدالة الانتقالية يشكلان خطوات هامة نحو تحقيق العدالة والمصالحة الوطنية»، داعيا إلى «الوصول إلى حل عاجل لكل حالات الاحتجاز المطول الذي لا يخضع للإشراف القضائي للدولة، وبما يتوافق مع القانون».

وأكد البيان، استعداد بعثة الأمم المتحدة لتقديم الدعم لتنفيذ قانون العدالة الانتقالية ولجميع الجهود الليبية الأخرى الرامية إلى وضع أسس متينة ودائمة لمجتمع عادل وديمقراطي تسود فيه حقوق الإنسان وسيادة القانون.

يذكر أن المؤتمر الوطني العام (البرلمان) بموجب قانون العدالة الانتقالية أمهل «الثوار» 90 يوما لتسليم المتهمين من أتباع النظام السابق إلى الجهات القضائية ذات الاختصاص.

ونصت المادة 26 من هذا القانون، على «تكليف وزراء العدل والدفاع أو من يفوضونه باتخاذ الإجراءات اللازمة لإنهاء حالات الاعتقال المتعلقة بالمتهمين بجرائم من أتباع النظام السابق، في موعد أقصاه 90 يوما من تاريخ صدور القانون، وذلك بإحالتهم الى النيابة العامة المختصة دون أن يعد الاعتقال باطلا في حال توفر دلائل كافية على ارتكابهم أفعالا تعد من الجرائم قانونا أو بإطلاق سراحهم».

إلى ذلك طالبت منظمات حقوقية دولية السلطات الليبية بالإعلان بشكل عاجل عن نتائج التحقيقات التي وعدت بها في ما لا يقل عن حادثتين من حوادث الاشتباكات المميتة بين المتظاهرين والميليشيات خلال عام 2013، والتي تسببت في مقتل عشرات الأشخاص وإصابة المئات.

ولم تجر السلطات أية اعتقالات معلنة، بعد مرور أكثر من 6 أشهر على وفاة 32 شخصا في بنغازي في 8 يونيو 2013، فيما عرف بـ»السبت الأسود»، ولم تكشف عن هوية أي أشخاص تشتبه بهم، كما أنها تبدو غير مستعدة لإجراء تحقيقات مدققة ومحايدة، بحسب متابعين للوضع الأمني والسياسي بالبلاد.

2