الأمم المتحدة تطالب بتحرك دولي عاجل للتصدي لخطر بوكو حرام

الخميس 2015/01/29
تدفق اللاجئين إلى دول الجوار في تزايد مستمر

أديس أبابا - طالبت المبعوثة الخاصة للأمم المتحدة لمنطقة الساحل الأفريقي، هيروت جبري سيلاسي، الأربعاء، بتحرك دولي عاجل ضد جماعة بوكو حرام المتطرفة، معتبرة أن نيجيريا مهد هذه الحركة الإسلامية المتطرفة عاجزة عن مواجهتها بمفردها.

وحذرت سيلاسي من أن المنطقة برمتها معرضة لخطر هذه الجماعة أكثر من السابق، وقالت لوكالة الصحافة الفرنسية “حان وقت التحرك وإدراك الخطر الذي تمثله بوكو حرام على مجمل القارة الأفريقية”.

يأتي ذلك فيما حث قائد القوات الأميركية في أفريقيا (أفريكوم)، الجنرال ديفيد رودريغيز، إلى بذل جهد دولي كبير للتصدي لمسلحي الحركة الذين تسببوا في مشاكل لنيجيريا والكاميرون وتشاد.

واعتبرت المبعوثة الخاصة أن نيجيريا لا يمكنها أن تحمل ثقل المشكلة بمفردها، وقالت "لم يعد وجود بوكو حرام مقتصرا على نيجيريا، لقد بدأنا نشهد تدفقا للاجئين إلى النيجر وكاميرون وحتى تشاد".

وستشكل قضية مكافحة إرهاب هذه الجماعة التي تنسج على منوال تنظيم داعش المتشدد في العراق وسوريا أحد المواضيع الرئيسية في قمة رؤساء دول الاتحاد الأفريقي التي تنطلق غدا في العاصمة الإثيوبية.

ومن المتوقع بحسب مصادر دبلوماسية أن تتبنى القمة الأفريقية استراتجية طارئة لمكافحة إرهاب جماعة بوكو حرام من أجل الحصول على دعم دولي ولاسيما على مستوى التمويل للقوة الإقليمية التي شكلتها دول لا تملك ميزانية مرتفعة للشأن الأمني.

وتواجه القوة الأفريقية التي تشكلت العام الماضي للتصدي للحركة صعوبات في عملها بسبب الخلافات بين أبوجا وجيرانها الكاميرون وتشاد والنيجر والبنين.

وأرسلت تشاد التي لم تتعرض لحد الآن لهجمات من بوكو حرام أواخر، الأسبوع الماضي، قوة عسكرية إلى الكاميرون لمساعدتها على محاربة الجماعة بعد أن حاولت السيطرة على قاعدة عسكرية في أقصى شمال البلاد تطل على بحيرة التشاد.وكانت باريس طالب برد جماعي لمواجهة الإرهاب الذي تعانيه أفريقيا.

5