الأمم المتحدة تطالب لبنان بتنفيذ الإصلاحات المعلنة

المنسق المقيم للأمم المتحدة في لبنان فيليب لازاريني يؤكد على أهمية تنفيذ الإصلاحات وليس الإعلان عنها فحسب.
الأربعاء 2019/10/02
مطالبة بإصلاحات على أرض الواقع

بيروت – حملت جهات أممية الثلاثاء مسؤولية الأزمة الخانقة التي يمر بها لبنان والتي دفعت إلى خروج المواطنين إلى الشارع للاحتجاج عقب ما يعرف بأزمة الدولار، إلى الحكومة بتأكيدها أن الأخيرة اكتفت فقط بتشخيص الوضع لا المضي في تنفيذ الإصلاحات المطلوبة.

وأكّد المنسق المقيم للأمم المتحدة في لبنان فيليب لازاريني على أهمية تنفيذ الإصلاحات وليس الإعلان عنها فحسب.

وقال لازاريني بعد لقائه رئيس الحكومة سعد الحريري الثلاثاء ”لقد أكدنا على أهمية تنفيذ الإصلاحات وليس الإعلان عنها فحسب، وتقديم موازنة 2020 في الموعد المحدد حتى يتمكن الناس من معرفة على أي جانب من الإصلاحات يتم التركيز”.

وأضاف “ناقشنا آخر التطورات في لبنان، مع التركيز بشكل أساسي على الاقتصاد”، مؤكدا “تطرقنا أيضا إلى أهمية الحفاظ على الثقة في الاقتصاد أو استعادتها”

يذكر أن الوضع الاقتصادي الراهن  في لبنان دقيق جدا، وتسعى الحكومة لحل الأزمة الاقتصادية من خلال اتخاذ مجموعة قرارات إصلاحية في موازنة البلاد عام 2020، إضافة إلى قرارات أخرى اتخذت في موازنة عام 2019 لخفض العجز.

2