الأمم المتحدة: جيش جنوب السودان والمتمردون يسرقون المساعدات الإنسانية

الأربعاء 2014/01/15

حدة المعارك الدائرة بين الجيش والمتمردين تزيد من ارتفاع عدد الوفيات يوميا

الأمم المتحدة - اتهم الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون جيش جنوب السودان والمتمردين الذين يقودهم نائب الرئيس ريك مشار بسرقة المعونات الغذائية والمركبات التي تستخدم في توصيل مساعدات الإغاثة مع اقتراب البلاد من حافة حرب أهلية.

وقال المكتب الصحفي للأمم المتحدة "يشعر (بان) بقلق من تزايد عدد الوفيات الناجمة عن استمرار المعارك في جنوب السودان ومن ذلك الأنباء التي وردت في 14 من يناير كانون الثاني عن وفاة 200 مدني غرقوا في النيل الأبيض أثناء فرارهم من المعارك في ملكال."

وكان متحدث حكومي قال يوم الثلاثاء ان نحو 200 شخص لقوا حتفهم أثناء محاولتهم الفرار من الاشتباكات في ملكال وهي نقطة عبور رئيسية والمركز الإداري لولاية اعالي النيل.

وقال المكتب الصحفي لبان في بيان "يستهجن (بان) بشدة الاستيلاء على مركبات المساعدات الإنسانية وسرقة المواد الغذائية ومواد الإغاثة الأخرى من قبل القوات الحكومية والقوات المعادية للحكومة."

وقال البيان ان بان يشعر أيضا بقلق بالغ من تزايد عدد المشردين في جنوب السودان الذي قال إنه فاق 400 ألف هذا الأسبوع.

وقد تفجرت الأزمة بعد أن عزل رئيس جنوب السودان سلفا كير نائبه مشار ووزراء آخرين في وقت سابق من هذا العام. ويطالب المتمردون الذين يقودهم مشار بالإفراج عن 11 من حلفائهم السياسيين سجنوا بعد اتهامهم بالتآمر للقيام بانقلاب.

وأعاد القتال الذي اندلع في منتصف ديسمبر كانون الأول فتح صدوع قبلية. ويشير احد التقديرات إلى احتمال مقتل ما يصل الى عشرة آلاف شخص وإن كان لا يوجد احصاء رسمي للقتلى. وكانت الأمم المتحدة قالت إن أكثر من ألف شخص لقوا حتفهم.

1