الأمم المتحدة: 8 ملايين متضرر من زلزال نيبال

الأربعاء 2015/04/29
وضع مأساوي

كتماندو - أعلنت الأمم المتحدة أن ثمانية ملايين شخص تضرروا جراء الزلزال الذي ضرب نيبال مخلفا حتى الآن أكثر من 5 آلاف قتيل مرشحين للارتفاع إلى عشرة آلاف، وحوالي 8 آلاف جريح فضلا عن عشرات الآلاف من المشردين.

لكن الحصيلة لا تزال دون شك مؤقتة لأن حجم الدمار في القرى القريبة من مركز الزلزال على بعد حوالي 80 كلم شمال غرب العاصمة كتماندو لا يزال غير معروف لحد الآن.

وأشارت الأمم المتحدة الثلاثاء في تقرير إلى أن الزلزال الذي ضرب البلاد بقوة 7.9 درجات “يؤثر على حياة ثمانية ملايين من أصل 28 مليون نسمة”، وأن أكثر من 1.4 مليون شخص بحاجة إلى المواد الغذائية وبأن هناك نقصا في الماء والملاجئ، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

كما قررت المنظمة الأممية تقديم مساعدة مالية قدرها 15 مليون دولار من “الصندوق الأممى لمواجهة الطوارئ” لإغاثة المنكوبين في نيبال.

وتشهد العاصمة كتماندو نزوحا كثيفا للمنكوبين، حيث تتكدس عائلات في حافلات أو سيارات في محاولة للوصول إلى قراها ومعاينة الأضرار التي لحقت بمنازلها.

وسرت مخاوف من انتشار أمراض في صفوف عشرات آلاف السكان الذين انهارت منازلهم وأرغموا على البقاء في خيم نصبت في متنزهات، في حين قضى آخرون لياليهم في العراء.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أعلنت في وقت سابق أن الأطفال هم الأكثر تضررا من الكارثة، وأن حوالي مليون شخص منهم بحاجة إلى مساعدة إنسانية عاجلة.

ولمواجهة هذه الكارثة التي تفوق قدرات هذا البلد الفقير أصلا وجه مسؤولون حكوميون دعوات صريحة لدول العالم لإرسال طواقم طبية متخصصة والأدوية لنجدة المنكوبين والمصابين.

وتقول وكالة “أوكسفام” لإغاثة المنكوبين إنها تستخدم مسارات أرضية لإيصال مساعداتها، وتأمل في أن تصل إلى مركز الزلزال.

وتسبب أشد الزلازل فتكا في البلاد منذ 81 عاما في انهيارات ثلجية أسفرت عن مقتل العشرات أثناء تواجدهم في قمة إفرست، في أسوأ كارثة تتعرض لها أكبر قمة في العالم في تاريخها.

5