الأمن التونسي في مرمى نيران الإرهاب من جديد

الجمعة 2015/08/21
الأمن التونسي المستهدف الأول من الإرهابيين

تونس – قال مصدر أمني إن شرطيا تونسيا قُتل وأُصيب اثنان آخران على الأقل عندما فتح مسلح على دراجة نارية النار عليهم في مدينة سوسة الساحلية مساء الأربعاء.

ويأتي هذا الحادث بعد ساعات قليلة عن وفاة جنديين تونسيين في ولاية القصرين وسط غربي البلاد وإصابة اثنين آخرين إثر انفجار لغم أرضي زرعته قوات “عقبة بن نافع” الجماعة الإرهابية الناشطة في تونس.

وتواصل الجماعات الارهابية تركيز عملياتها ضد عناصر الشرطة والجيش التونسيين في هذه الفترة بهدف تعميق جراح قطاع السياحة الحيوي لاقتصاد البلاد.

وفي يونيو الماضي قتل مسلح 38 سائحا أغلبهم بريطانيون كانوا مستلقين على شاطئ تابع لفندق بمنتجع القنطاوي السياحي بسوسة.

وقبل ذلك في مارس قتل مسلحان أيضا 21 سائحا أجنبيا في هجوم على متحف باردو. وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية الهجومين اللذين استهدفا صناعة السياحة وهما الأكثر دموية في تاريخ البلاد.

وأضاف المصدر الأمني أن “المُسلح كان مع مرافق يقود دراجة نارية وأطلق النار باتجاه أعوان شرطة كانوا واقفين، حيث قُتل شرطي وأصيب اثنان آخران”. وأضاف أن أعوان الشرطة كانوا في طريق عودتهم من الشغل عندما باغتهم المسلح بإطلاق الرصاص من سلاحه.

2