الأمن التونسي يعتقل المشتبه به الأول في اغتيال البراهمي

الأحد 2014/02/09
المعتقل أحمد المالكي، المكنى بالصومالي، متورط في اغتيال محمد البراهمي

تونس - لقي مسلح محسوب على التيار السلفي الجهادي مصرعه،في إشتباكات جرت ليل السبت-الأحد،بين قوات الأمن التونسية ومسلحين في حي "برج الوزير" بمدينة أريانة بغرب تونس العاصمة.

وقال الرائد محمد علي العروي الناطق الرسمي بإسم وزارة الداخلية التونسية إن هذه الإشتباكات التي تواصلت فجر اليوم الأحد،أسفرت أيضا عن إعتقال ثلاثة مسلحين،منهم أحمد المالكي المعروف بإسم "الصومالي" المشتبه به في المشاركة في عملية إغتيال النائب المُعارض محمد براهمي في 25 يوليو/تموز من العام الماضي.

ولم يُقدم العروي المزيد من التفاصيل حول هذه الإشتباكات التي شاركت فيها وحدات من طلائع الحرس التونسي(الدرك)،وفرقة مكافحة الإرهاب،وإكتفى بالإشارة إلى أن وحدات الأمن تمكنت من حجز بعض الأسلحة الرشاشة والذخائر الحربية داخل المنزل الذي كان المسلحون يتحصنون بداخله.

وتأتي هذه الإشتباكات بعد نحو أسبوع من إشتباكات مماثلة جرت في منطقة "رواد" غرب العاصمة التونسية،وإنتهت بمقتل سبعة مُسلحين بينهم كمال القضقاضي المتهم الرئيسي بإغتيال المُعارض اليساري شكري بلعيد في السادس من فبراير من العام الماضي.

واغتيل شكري بلعيد ومحمد البراهمي بالرصاص امام منزليهما، الاول في 6 شباط/فبراير 2013 والثاني في 25 تموز/يوليو من العام نفسه.

واتهمت السلطات جماعة انصار الشريعة الجهادية بالوقوف وراء هذين الاغتيالين، الا ان هذه الجماعة المتهمة بالارتباط بتنظيم القاعدة لم تتبن ايا منهما كما انها لم تتبن اي هجوم مسلح آخر.

وشكل اغتيال بلعيد بداية سنة من الاضطرابات السياسية والامنية في هذا البلد الذي خرج لتوه من ازمة حادة مع اقرار دستوره الجديد في كانون الثاني/يناير.

1