الأمن التونسي يعتقل مهربا للعناصر الإرهابية إلى إيطاليا

الثلاثاء 2017/10/24
جهود متواصلة في التصدي للإرهاب والتهريب

تونس - أعلنت وزارة الداخلية التونسية، القبض على أحد مهربي العناصر التكفيرية والمتشددة في رحلات سرية عبر البحر باتجاه إيطاليا.

وأوضحت الوزارة أنها اعتقلت “وسيطا مهربا يحمل جنسية دولة من المغرب العربي دأب على تنظيم عمليات إبحار خلسة، انطلاقا من سواحل دولة مجاورة باتجاه إيطاليا بمقابل مبالغ مالية متفاوتة”.

كما أفادت بأن العديد من العناصر التكفيرية، سواء الموجودة بالداخل أو المتحصنة بالفرار بالخارج، كانت تتصل بهذا المهرب للمشاركة في عمليات الهجرة السرية.

وأشارت إلى أن عملية إيقاف الوسيط تزامنت مع وجوده بتونس، لاستقطاب أكبر عدد ممكن من العناصر المشار إليها، والراغبة في المشاركة في مثل هذه العمليات. وتشهد تونس ارتفاعا لافتا في عمليات الهجرة السرية، انطلاقا من سواحلها في ظل تناقص أعداد المراكب المنطلقة من سواحل ليبيا المجاورة.

وقالت السلطات التونسية إن نحو 900 مهاجر تونسي وصلوا إلى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية خلال أسبوع واحد خلال الشهر الجاري.

وتخشى الدول الأوروبية من تسلل متشددين إلى أراضيها، من بين المهاجرين القادمين عبر البحر المتوسط وخاصة من ليبيا وتونس. وهاجم مهاجر تونسي يدعى أحمد الحناشي كان قد وصل إلى أوروبا عبر الهجرة غير الشرعية، محطة للقطارات في مدينة مرسيليا جنوب فرنسا وقتل شابتين طعنا بالسكين، قبل أن تتدخل الشرطة وتقتله.

وكان أنيس العامري، المتورط في أحداث الدهس الإرهابية في برلين في شهر ديسمبر من العام الماضي، قد وصل إلى إيطاليا في رحلة سرية قبل أن يتوجه إلى ألمانيا.

ويرجح مراقبون أن تكون جنسية المهرب المقبوض عليه ليبية، حيث تستغل الميليشيات المسلحة في ليبيا غياب سلطة الدولة للقيام بأنشطة التهريب.

وحذر رئيس حكومة الوفاق التي تدعمها الأمم المتحدة في طرابلس في أكثر من مناسبة من خطر تدفق الإرهابيين من ليبيا متنكرين في صفة مهاجرين غير شرعيين، وقال إن الإرهابيين المحتملين هم من بين عشرات الآلاف من الأشخاص الذين تمكنوا من المرور دون تدقيق إلى ليبيا عبر حدودها.

وتقول صحف ووسائل إعلام غربية إن نحو 98 ألف مهاجر غير شرعي عبروا من ليبيا إلى إيطاليا هذا العام، وهو عدد أقل من العدد المسجل في العام الماضي.

وبدأت السلطات التونسية ملاحقة شبكات التهريب المختصة في تنظيم رحلات عبر البحر نحو إيطاليا بطريقة غير شرعية، بعد تضاعف أعداد المهاجرين المغادرين للبلاد في الفترة الأخيرة بشكل كبير، حيث تمكنت من القبض على عدة أطراف متورطة في عمليات التهريب وتفكيك عدة شبكات.

وأعلنت وزارة الداخلية التونسية في بلاغ لها الاثنين، أنها “تمكنت من الكشف عن شبكة يديرها شخصان مختصة في تنظيم الرحلات غير الشرعية للشباب عن طريق البحر بمنطقة جبنيانة التابعة لمحافظة صفاقس جنوب تونس”، وأضافت “أنهما يعدّان من أخطر منظمي عمليات الهجرة بحرا وهما مطلوبان”.

وهذه العملية الثانية خلال أسبوع بعد أن أعلنت السلطات التونسية بداية الأسبوع الماضي عن اكتشاف شبكة خطيرة تقوم بتنظيم عمليات للهجرة غير الشرعية وقد تم القبض على عناصرها.

4