الأمن التونسي يفكك خلايا إرهابية جديدة

الخميس 2016/04/14
إيقاف 12 عنصرا داعشيا في أربع محافظات

تونس - ذكر تقرير إخباري، الخميس، أنّه من خلال متابعة تحركات العناصر الإرهابية المتمركزة في الجبال، توفرت معلومات حول نشاط خلايا نائمة ببعض الولايات التونسية، تتولى تمويل تلك المجموعات، بحسب ما ذكرته إذاعة "موزاييك" الخاصة.

وأفادت "موزاييك" بأن الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب للحرس الوطني بالعوينة، تمكنت الأربعاء، بالتنسيق مع المصالح الجهوية لمكافحة الإرهاب للحرس الوطني بأقاليم الحرس الوطني بالقصرين والمنستير والكاف وصفاقس، من إيقاف 12 عنصرا تكفيريا خطيرا ينتمون إلى تنظيم "داعش".

وأوضحت "موزاييك" أن العناصر الارهابية الموقوفة، على اتصال بالمجموعة الإرهابية التابعة لتنظيم "جند الخلافة الإرهابي"، المتمركزة في جبال القصرين، حيث يتولون توفير المال وأدوات صنع المتفجرات وتقديم المعلومات حول تحركات وحدات الحرس والجيش الوطنيين بالجهة.

وتمت أثناء العملية مصادرة 115 قطعة كهربائية لتشغيل العبوات المتفجرة وكمية كبيرة من الأحذية العسكرية والرياضية والملابس ومبالغ مالية متفاوتة، وذلك بالتنسيق مع النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب بالعاصمة والاحتفاظ بجميع المتورطين، بحسب "موزاييك".

وذكر المصدر أن العملية تمت بالتنسيق مع المصالح الجهوية لمكافحة الإرهاب للحرس الوطني بأقاليم الحرس الوطني بالقصرين، المنستير، الكاف وصفاقس، وذلك من خلال متابعة تحركات العناصر الإرهابية المتمركزة بالجبال.

وسبق أن أعلنت وزارة الداخلية التونسية في بيان، الأربعاء، عن الكشف عن خلية إرهابية شمال البلاد.

وقالت الوزارة أن الوحدات الأمنية التابعة لمنطقة الأمن الوطني برأس الجبل ببنزرت شمال تونس تمكنت من الكشف عن خلية إرهابية تنشط بالجهة وذلك على اثر تعمد أحد الأشخاص تنزيل عدد من الصور بأماكن مختلفة لعناصر إرهابية على موقع التواصل الإجتماعي "فيس بوك"، بحسب وكالة تونس افريقيا للأنباء (وات).

وأضافت ان الوحدات تابعت الموضوع وتمكنت من إيقاف خمسة أشخاص اعترفوا بمبايعتهم لما يسمى بتنظيم "داعش" الإرهابي وتواصلهم مع عناصر إرهابية تونسية متواجدة بسوريا.

واعترف أعضاء هذه الخلية أيضا بالتحريض على إحداث الفوضى بالبلاد والتواصل مع عناصر إرهابية عبر صفحات التواصل الاجتماعي.

وقد تم استشارة النيابة العمومية التي أذنت باحتجازهم على ذمة الأبحاث المتواصلة.

كان تقرير أعده خبراء من الأمم المتحدة ونشر في يوليو الماضي قد ذكر أن أكثر من 5500 متشدد تونسي يقاتلون في صفوف "داعش"، وبدرجة أقل في صفوف جبهة النصرة، في سوريا والعراق وليبيا.

1