الأمن الروسي يفكك خلية لمتشددين إسلاميين

الأربعاء 2014/06/25
أجهزة الأمن الروسي تضرب بقوة أوكار الإسلاميين المتشددين

سان بطرسبورغ- اعتقلت أجهزة الأمن الروسية عناصر من منظمة حزب التحرير الإسلامي المحظور بعد تفكيك خلية لها في مدينة سان بطرسبورغ الواقعة شمال غرب روسيا.

وأفادت الدائرة الإقليمية لهيئة الأمن الفدرالية الروسية في بيان لها، الثلاثاء، بأنه “تم احتجاز أشخاص متورطين في تنظيم عمل خلية تابعة لمنظمة حزب التحرير الإسلامي الدولية التي تعتبرها المحكمة العليا الروسية منظمة إرهابية”، وفق ما نقلته محطة روسيا اليوم.

وجاء في بيان صدر عن الدائرة أنه تم فتح قضية جنائية بحق المحتجزين المتشددين، لكنه لم يذكر عددهم أو في أي وقت اعتقلوا.

وأضاف البيان “حزب التحرير الإسلامي هو في العديد من البلدان منظمة إرهابية وتم حظر نشاطه في روسيا بقرار من المحكمة العليا في عام 2003”.

كما نفذت أجهزة الأمن الروسية أكثر من 25 عملية مداهمة في وقت مبكر، أمس، لشقق ومساكن يقطنها طلبة في العاصمة الروسية موسكو دون أن توضح السلطات تفاصيل وافية عن تلك العمليات.

ويهدف نشاط هذه المنظمة المتشددة إلى إسقاط الحكومات غير المسلمة والتوصل إلى حكم إسلامي في العالم كله عن طريق الخلافة الإسلامية العالمية.

وينشط حزب التحرير في المجالات السياسية والإعلامية وفي مجال الدعوة الإسلامية ويتخذ من العمل السياسي والفكري طريقا لعمله ويتجنب ما يسميه بـالأعمال المادية المسلحة عكس العديد من المنظمات والجماعات والحركات المتشددة الأخرى.

وتشن السلطات الأمنية الروسية حملة مستمرة ضد أعضاء حزب التحرير الإسلامي وبشكل دوري في مختلف المناطق الروسية وخاصة في المدن الكبرى وسط البلاد وفي منطقة نهر الفولغا وسيبيريا.

كما تتم ملاحقتهم في المناطق ذات الأغلبية المسلمة في البلاد وفي مقدمتها إقليما باشكورتوستان وتترستان ذوا الحكم الذاتي.

وكانت وسائل إعلام روسية قد ذكرت، في وقت سابق، أن عددا كبيرا من أنصار هذه المنظمة يعيشون في شبه جزيرة القرم التي انضمت إلى روسيا في مارس الفارط.

وصرح رستم تيمور جاليف نائب رئيس وزراء القرم عقب انضمامها إلى روسيا بأنه سيحظر نشاط هذا الحزب الإسلامي المتشدد الذي يعمل منذ عشر سنوات تقريبا في شبه الجزيرة باعتبار أن القوانين الروسية تمنع نشاطه في البلاد.

يشار إلى أن السلطات الروسية أعلنت في أبريل الفارط عن اعتقالها أكثر من 121 شخصا ينتمون إلى الحزب المحظور على أراضيها أغلبهم يحملون الجنسية الأفغانية.

5