الأمن السعودي يشرع بالتصدي لتسييس الحج

الجمعة 2013/10/11
طقوس دينية لا يجب ان تفسدها السياسة

جدّة- ذكر مصدر خاص لصحيفة «العرب» أن السلطات الأمنية السعودية أبعدت ثلاثة حجاج من الجنسية المصرية من داخل الحرم المكّي، بعد محاولتهم رفع شعارات ذات طبيعة سياسية بالقرب من منطقة الحجر الأسود أثناء طواف القدوم.

وذكر المصدر أن المصريين الثلاثة تم إيقافهم بعد رصد أفراد من قوات أمن الحرم اقترابهم من الحجر الأسود بقصاصات صفراء تبيّن أنها تحمل شعارات رابعة العدوية التي اعتاد المتعاطفون مع الإخوان المسلمين رفعها، مبيّنا أن هؤلاء الثلاثة سيواجهون عقوبة الترحيل الفوري بعد مخاطبة بعثة الحج المصرية وكذلك سفارة القاهرة لدى الرياض.

وتعمل الأجهزة الاستخباراتية السعودية، في موسم حج هذا العام، وفق خطة مرحلية جديدة تهدف إلى رصد كافة التحركات «الفردية والجماعية» التي قد تهدف إلى تعكير صفو الحج. وتسري الرقابة على كافة بعثات الحجاج من داخل المملكة وخارجها.

ويعبّر الرصد الأمني الكبير للأوضاع داخل الحرم وخارجه في المشاعر المقدسة، عن حزم سعودي وإصرار على اجتثاث كل ما له علاقة بمحاولة تسييس الحج، أو يهدّد سيره العادي وذلك بتسخير قوّة ضخمة قوامها 95 ألف رجل وفق ما ذكره وزير الداخلية السعودية الأمير محمد بن نايف.

وقد شدّدت السلطات السعودية قبل انطلاق موسم الحج، الذي يعتبر استثنائيا هذا العام، على الابتعاد عن أية محاولة لتشتيت أعمال الحج عن مقاصده الدينية وتعريض سلامة وأمن الحجيج لأي خطر كان، معززة ذلك التحذير بكثافة تواجد قوات مساندة لقوات وزارة الداخلية، من وزارة الدفاع، ووزارة الحرس الوطني، ورئاسة الاستخبارات العامة، في ظل متابعة من مجلس الأمن الوطني السعودي لخطط الحج خاصـة في الجوانب الأمنيـة والاستخباراتيـة.

ومن المستجدات في مجال الأمن بالمملكة العربية السعودية، ما كشف عنه، من المدينة المنورة، وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن عبدالله، الذي تساند وزارته كذلك القطاعات الأمنية في الحج، من أن الوزارة تعمل حاليا على استحداث أقسام نسائية لتجنيد المرأة السعودية في الحرس الوطني قريبا، معتبرا أن ذلك الأمر تم عبر دراسة مستفيضة.

ويعمل جهاز الحرس الوطني الذي يشارك لأول مرة في تأمين الحج كوزارة، وفقا لاعتبارات ومهام عديدة تتلخص غالبها في توفير المساندة ضد أي حالات طارئة تعترض أمن الحجاج، وكذلك توفير الرعاية الصحية من خلال مستشفياته في عدد من مواقع المشاعر المقدسة.

ويضاف ذلك إلى ما كان أعلنه وزير الداخلية، الأمير محمد بن نايف، بشأن استحداث قوة أمنية جديدة في المملكة ستكون خاصة بأمن الحج سيصل تعداد منتسبيها إلى 40 ألف رجل.

ومكنت التجارب والأحداث السابقة خلال موسم الحج، الأجهزة الأمنية السعودية، من الاستفادة من آلية تنظيم الحج ومراقبة تحركات الحجاج حفاظا على سلامتهم، في ظل تعليمات صارمة باستبعاد وترحيل كل من يحاول مسّ أمن الحج بأي طريقة كانت.

3