الأمن السعودي يقتل داعشيا في الرياض

الأربعاء 2017/03/08
نجاح سعودي في ضرب أوكار الإرهاب

الرياض - نجح الأمن السعودي في القضاء على عنصر ينتمي لتنظيم الدولة الإسلامية واعتقال آخر في عملية مداهمة لشقة مفروشة في العاصمة الرياض، فيما أعلنت الداخلية السعودية عن مقتل رجل أمن في إطلاق نار مجهول بمنطقة القطيف شرق المملكة التي يقطنها الشيعة.

وتفرض السلطات الأمنية في السعودية إجراءات أمنية مشددة لكبح جماح أي عناصر تحاول زعزعة استقرار المملكة التي تشارك في الحرب على الإرهاب، وتقود تحالفا عربيا لإعادة الأمن إلى اليمن.

وأعلنت الشرطة السعودية الأربعاء أنها قتلت بالرصاص رجلا ينتمي إلى تنظيم الدولة الإسلامية في الرياض، في آخر حادث في المواجهة بين السلطات والجهاديين.

وقالت وزارة الداخلية السعودية في بيان "عند الساعة السادسة من مساء الثلاثاء باشرت دوريات الأمن بلاغا عن الاشتباه بأحد النزلاء بشقق مفروشة بحي الريان بالرياض لإظهاره التأييد والانتماء لتنظيم داعش الإرهابي".

وأضافت "عند محاولة رجال الأمن القبض عليه بادر بالمقاومة وإشهاره لسلاح كان يحمله بحوزته، مما اقتضى التعامل معه وتحييد خطره الذي كان يمثله، مما أسفر عن مقتله دون تعرض أي شخص من الموجودين في المكان لأي أذى".

وتابع البيان انه "تم القبض على شخص كان برفقته وضبط السلاح الذي بحوزته".

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية سلسلة من عمليات إطلاق النار والتفجيرات منذ نهاية 2014 في المملكة. واستهدف معظم هذه الهجمات التي أسفرت عن سقوط عشرات القتلى الأقلية الشيعية وقوات الأمن.

وفي المقابل تواجه قوات الأمن السعودية تحديات في منطقة القطيف الشيعية التي تشهد بين الحين والآخر عمليات اغتيال لرجال الأمن، حيث أعلنت الداخلية الأربعاء عن مقتل رجل أمن جراء إطلاق النار عليه من مصدر مجهول.

وقال اللواء منصور التركي المتحدث الأمني لوزارة الداخلية في بيان إنه "مساء الثلاثاء، وعند مغادرة الجندي أول بشرطة القطيف موسى دخيل الله الشراري، من مركز شرطة تاروت "القديم" بمحافظة القطيف بسيارته الخاصة، تعرض لإطلاق نار من مصدر مجهول". وبين أنه نتج عن إطلاق النار "استشهاد" الجندي.

وأشار إلى أن "الجهات المختصة بالشرطة باشرت إجراءات الضبط الجنائي للجريمة التي لا تزال قيد المتابعة الأمنية، وتحديد دوافعها".

وشهدت المنطقة الشرقية، وخصوصًا محافظتي القطيف والدمام، عدة هجمات في الآونة الأخيرة استهدفت رجال الأمن.

وكانت السعودية قد نجحت في فبراير الماضي بالإطاحة بأربع خلايا عنقودية على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية في مكة والمدينة المنورة والرياض والقصيم في سياق عمليات أمنية استباقية أظهرت مجدّدا نجاعة الأجهزة الأمنية السعودية في محاربة الإرهاب.

كما أعلنت في يناير من هذا العام عن قيام إرهابيين اثنين ينتميان لداعش بتفجير نفسيهما، واعتقال شخصين آخرين -سعودي وباكستانية- خلال مداهمة وكرين لخلية إرهابية بشكل متزامن بمحافظة جدة غربي المملكة.

وفي يوليو من العام الماضي تم إحباط هجوم كان يستهدف المسجد النبوي، ومخطط لتفجير ملعب الجوهرة بمدينة جدّة أثناء احتضانه مقابلة في كرة القدم في أكتوبر من نفس العام، وقبل ذلك أُحبطت محاولة انتحارية كانت تستهدف السفارة الأميركية بالرياض في مارس 2015.

وتعمل المملكة على تطوير جهودها في محاربة الإرهاب وتوسيعها لتشمل المنطقة ككل عبر تأطيرها ضمن تحالف إسلامي واسع ضدّ الظاهرة يضم 41 دولة كانت أعلنت عن تشكيله في وقت سابق.

1