الأمن العراقي يتصدى لهجوم "جبهة النصرة"

الثلاثاء 2013/12/24
القوات العراقية تنفذ عملية تمشيط على حدودها مع سوريا

بغداد- أعلن مصدر عسكري عراقي الثلاثاء أن ثمانية من عناصر "جبهة النصرة" قتلوا وأصيب عدد آخر أثناء محاولتهم التعرض لأحد المخافر العراقية الحدودية مع سوريا.

وذكر مصدر في عمليات الجزيرة والبادية أن "مسلحين من جبهة النصرة حاولوا، في ساعة متقدمة من ليلة أمس، التعرض لأحد المخافر الحدودية العراقية مع سوريا واشتبكوا مع القوة المرابطة هناك، إلا أن القوة العراقية تمكنت من قتل ثمانية منهم وإصابة عدد كبير آخر إلى أن لاذوا بالفرار إلى العمق السوري".

وأضاف المصدر، أن "القوة العراقية نفذت عملية تمشيط في المنطقة المحيطة عقب الاشتباكات تحسباً لوجود مسلحين مختبئين في طيات الأرض".

يذكر أن الحدود العراقية السورية تشهد عمليات تسلل مسلحين من الأراضي السورية التي تشهد نزاعاً مسلحاً بين النظام ومعارضين إلى أراضي العراق.

من جهة أخرى أفاد مصدر في شرطة محافظة نينوى، بأن امرأة قتلت فيما أصيب ثلاثة آخرين بينهم طفل بانفجار عبوة ناسفة استهدفت زوار الأربعينية بشرق الموصل.

كما ذكرت مصادر من الشرطة العراقية أن ثلاثة من قوات الشرطة أصيبوا بجروح جراء انفجار سيارة مفخخة في مدينة كركوك.

وقالت المصادر إن سيارة مفخخة كانت مركونة انفجرت في منطقة الطوز لدى مرور دورية للشرطة العراقية ما أسفر عن إصابة 3 من قوات الشرطة بجروح.

وفي سياق آخر، تبنى تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" ("داعش") الهجوم الذي نفذه انتحاريون ضد مقر قناة فضائية في العراق وقتل فيه خمسة صحافيين، بحسب ما جاء في بيان نشر على مواقع تعنى بأخبار الجماعات الجهادية.

وأوضح البيان انه "بتوجيه من وزارة الحرب في الدولة الإسلامية في العراق والشام (...) انطلق فارسان من فرسان دولة الإسلام مدججين بأسلحتهم صوب مقر فضائية صلاح الدين التي ما فتأت تدس السموم وتشوه الحقائق وتحارب أهل السنة".

وأضاف البيان الذي نشر على عدة مواقع بينها "المنبر الإعلامي الجهادي" أن "الفارسين انغمسا فيه بعد تصفية الحرس فقطفوا الرؤوس وأسالوا الدماء ثم اقتحما مكتب قناة الحكومة الصفوية (العراقية) فسيطرا على المقرين بعد قتل عشرات المرتدين وإصابة العشرات".

وقتل خمسة صحافيين وأصيب خمسة آخرون بجروح في هذا الهجوم الذي شنه الاثنين أربعة انتحاريين ضد مقر قناة صلاح الدين في تكريت.

وأوضحت مصادر أمنية أن "سيارة مفخخة انفجرت عند مدخل قناة صلاح الدين أعقبها تفجير انتحاري قبل أن يتمكن أربعة انتحاريين من دخول مقر القناة"، قبل أن ينتهي الهجوم بمقتل انتحاريين على أيدي قوات خاصة وتفجير الآخرين نفسيهما.

وقتل في العراق منذ شهر أكتوبر الماضي 12 صحافيا في هجمات متفرقة، في احد أسوء محطات العنف ضد الصحافيين العاملين في البلاد منذ اجتياحها في العام 2003.

1