الأمن العراقي يمنع الصحفيين من تغطية التظاهرات في بغداد

الاثنين 2015/08/17
الامن العراقي يتدخل لمنع الصحفيين ووسائل الإعلام من التغطية الصحفية

أربيل - أكد المرصد العراقي للحريات الصحفية، بأن قوات الأمن العراقية منعت وسائل الإعلام من تصوير ونقل أحداث مظاهرات ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، بتغطية مباشرة.

وذكر المرصد في بيان صحفي أن “صحفيين يتواجدون قرب ساحة التحرير وسط العاصمة العراقية أبلغوه بأن قوة من عمليات بغداد داهمت مبنى مقابلا للساحة التي يستخدمها مواطنون محتجون على سوء الخدمات منذ أسابيع عديدة، وأن القوة أبلغتهم بمنعهم من التغطية الصحفية المباشرة لتظاهرات يوم الجمعة الماضي”.

ونقل المرصد عن الصحفي كمال الموسوي قوله، إن “ضباطا وجنودا دخلوا إلى المبنى عند الساعة الثانية من بعد ظهر يوم الجمعة وإنهم أبلغوا المراسلين والمصورين الذين كانوا يستعدون لتغطية التظاهرات بعدم القيام بالتغطية المباشرة”.

وأضاف الموسوي أن “مراسلين لقنوات فضائية ومصورين لوكالات أنباء وصحف يتواجدون عادة في المبنى المطل على ساحة التحرير وأنهم ممنوعون من التغطية بأي شكل من الأشكال”.

وحذر المرصد في بيانات سابقة من أي إجراء غير موات تستخدمه السلطات الأمنية لمنع الصحفيين ووسائل الإعلام من التغطية الصحفية للتظاهرات والاحتجاجات التي يقوم بها المواطنون سواء في بغداد أو بقية مدن البلاد لأن من شأن ذلك الإجراء أن يمنع الصحفيين من أداء دورهم الإعلامي، ولا يتيح للمواطنين الحصول على المعلومات التي هي حق دستوري لهم. ودعا المرصد رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى توجيه بيان واضح إلى القيادات الأمنية والمسؤولين في الحكومة بالتعامل الإيجابي مع وسائل الإعلام وتسهيل مهمة الصحفيين ووصولهم إلى أماكن التظاهرات وتأمين حضورهم وحمايتهم من أي تجاوز قد يحصل.

يذكر أن المئات من العراقيين يتوافدون إلى ساحة التحرير وسط بغداد للمشاركة في المظاهرات الشعبية دعما لحزمة الإصلاحات التي أطلقها رئيس الحكومة حيدر العبادي.

وقال منظمو التظاهرة “إن المئات من المتظاهرين وصلوا إلى ساحة التحرير قاطعين المسافات سيرا على الأقدام في ظل انتشار واسع لقوات الجيش والشرطة العراقية”.

18