الأمن المصري يكشف تحالف الإخوان مع داعش عبر جند أنصار الله

الخميس 2015/04/16
الإرهاب يعاود استهداف مصر بعد هدوء نسبي

القاهرة - نجحت أجهزة الأمن المصرية في ضبط عناصر من تنظيم “جند أنصار الله” الذي أسسه تنظيم الإخوان، بالتحالف مع عناصر تعتنق أفكار تنظيمي القاعدة وداعش.

يأتي ذلك في وقت تشهد فيه مصر تواترا للعمليات الإرهابية أدت إلى سقوط العديد من أفراد الجيش والأمن.

وأكد هاني عبداللطيف المتحدث باسم وزارة الداخلية المصرية أمس، أن معلومات قطاع الأمن كشفت عن بدء التنظيم الإخواني التجهيز للقيام بعمليات إرهابية مسلحة واسعة النطاق، تستهدف أقسام شرطة ومعسكرات تابعة للجيش وعدد من المنشآت الحيوية والإعلامية، وإجراء تحالف مع عناصر من تنظيمي أنصار بيت المقدس والقاعدة، لتنفيذ ذلك المخطط تحت مسمى “جند أنصار الله”.

وعلى ضوء المعلومات المتوافرة، وفق عبداللطيف، بادر قطاع الأمن بتوجيه ضربات أمنية استباقية لأحد أجنحة التنظيم بمحافظتي الإسكندرية والشرقية، في أعقاب رصد كافة أبعاده ومحاوره.

وأشار إلى أن الجهود الأمنية أسفرت عن ضبط 21 من قيادات وكوادر تلك المجموعات الإرهابية والمنضمين لهذا التحالف، واعترفوا بارتكاب 38 حادثة، بين محاولات اغتيال رجال شرطة أو تفجير محولات كهرباء وسيارات نقل عام.

وأوضح أن المتهمين اعترفوا تفصيلياً بتلقي دورات تدريبية على المنهاج الجهادي الجديد ودورات متقدمة في كيفية استخدام السلاح وتصنيع العبوات، بالإضافة إلى الاعتراف بارتكاب العديد من العمليات الإرهابية في الفترة الماضية.

واعتبر خبراء في الحركات الإسلامية أن عملية القبض على هؤلاء، تعد ضربة نوعية للمخططات الإرهابية التي تستهدف مصر، ولفتوا الانتباه إلى أن عددا كبيرا من أنصار جماعة الإخوان منذ 30 يونيو اعتنقوا الفكر التكفيري .

وكشف خالد الزعفراني القيادي السابق بجماعة الإخوان المسلمين في تصريحات لـ”العرب” أن خيرت الشاطر نائب مرشد الإخوان أنشأ العديد من الخلايا والتنظيمات الجهادية غير المرتبطة بالجماعة، ودعمها بالمال والسلاح، لكي تكون رأس حربة تدافع بها الجماعة عن نفسها، حال التعرض لأي سوء أو إسقاطها سياسيا.

وتوقع القيادي السابق بالإخوان أن تشهد الجماعة خلال الفترة المقبلة المزيد من الانشقاقات، وربما يصل الأمر لحدوث انقلاب شبابي علي مكتب الإرشاد.

أما اللواء محمد نور الدين مساعد وزير الداخلية (سابقا) فاعتبر أن الضربة الأمنية “عمل فني متخصص جاء نتاج جهد وزير الداخلية الجديد ورئيس قطاع الأمن الوطني”.

وتوقع أن تشهد الفترة المقبلة حدوث مزيد من التفجيرات في عدة مناطق، مرجحا وجود عوامل داخلية وخارجية تدفع هذه الجماعات إلى زيادة وتيرة العمليات الإرهابية، على رأسها مشاركة مصر في عاصفة الحزم.

وشهدت مصر خلال الأيام الأخيرة عودة لعمليات التفجيرات، آخرها مقتل طالبان بإحدى الكليات العسكرية المصرية وإصابة 6 مدنيين إثر انفجار قنبلة في مدينة كفر الشيخ بشمال مصر.

4