الأمن المصري يوجه ضربة مؤلمة لأنصار بيت المقدس

الأحد 2014/11/16
مكافحة الارهاب متواصلة في سيناء

العريش – قالت مصادر أمنية مصرية مساء السبت، إن قوات مدعومة بعناصر من الجيش المصري تمكنت من قتل 3 عناصر من قيادات جماعة "أنصار بيت المقدس" في جنوب مدينة العريش.

وصرح مصدر أمني بأن قوات الصاعقة شنت عملية خاطفة على أحد أوكار جماعة أنصار بيت المقدس في جنوب العريش، وذلك في أول رد من الجيش في سيناء على قيام الجماعة ببث شريط مصور عن الهجوم على كمين كرم القواديس في سيناء الذي أسفر عن مقتل أكثر من 30 جنديا مصريا.

وقال المصدر إن القوات الأمنية المصرية اشتبكت وداهمت خلية إرهابية كبيرة في منطقة زراعات الزيتون بمدينة العريش، حيث شاركت قوات برية كبيرة في العملية.

وأضاف أن العملية اسفرت عن مقتل 3 عناصر من قيادات بيت المقدس وانه تم التمكن من ضبط 14 آخرين وتدمير ست دراجات نارية وسبق مقتل 10 عناصر إرهابية خلال الـ48 ساعة الماضية.

ونشر المتحدث باسم الجيش المصري، العميد محمد سمير، مساء السبت، فيديو جديد تناول مشاهد قال إنها لعمليات الجيش في سيناء (شمال شرقي البلاد)، ضمن جهود مكافحة الجماعات المتطرفة في المنطقة.

ويأتي فيديو الجيش، بعد يوم من فيديو صادم نشره تنظيم "أنصار بيت المقدس" المتشدد، والذي أطلق على نفسه "ولاية سيناء"، معلنا مبايعته لأبوبكر البغدادي زعيم تنظيم "داعش"، ادعى فيه قتل جنود بالجيش المصري والاستيلاء على أسلحة وذخائر من قواته.

كما تبنى فيديو "داعش" المسؤولية عن الهجوم الذي وقع يوم 24 أكتوبر مستهدفا نقطة التفتيش العسكرية في منطقة كرم القواديس قرب مدينة الشيخ زويد بشمال سيناء.

وظهر في الشريط المصور رجل يحذر الرئيس عبدالفتاح السيسي من هجمات سوف تشنها الجماعة على قوات الجيش والشرطة في شمال سيناء. وظهر شريط في أسفل الشاشة كتب عليه "الاستشهادي أبو حمزة الأنصاري تقبله الله الغائر على نقطة كرم القواديس العسكرية".

وكان مهاجم انتحاري بدأ الهجوم على النقطة تلاه مهاجمون آخرون. لكن الشريط المصور لم يتضمن تاريخ الهجوم على النقطة.

وأطلقت جماعة "أنصار بيت المقدس" على نفسها اسم "ولاية سيناء" الخميس الماضي بعد أيام من إعلانها الانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية الذي استولى على أجزاء واسعة من العراق وسوريا ومبايعة زعيم التنظيم أبوبكر البغدادي.

وبث الشريط المصور على صفحة على تويتر تنشر فيها أخطر جماعة إسلامية متشددة في مصر بياناتها. وهذا هو أول شريط مصور تبثه الجماعة منذ إعلانها الانضمام إلى الدولة الإسلامية ومبايعة البغدادي. وكان أحد أكبر الهجمات على القوات المصرية منذ سنوات.

وكان الهجوم الذي أودى بحياة أكثر من 30 من الضباط والجنود دفع الحكومة المصرية إلى إعلان حالة الطوارىء وحظر تجول ليلي في مناطق بشمال سيناء.

1