الأمن المغربي يحبط اقتحام مهاجرين لسبتة

السبت 2017/04/29
محاولات متكررة

طنجة (المغرب) – أحبطت قوات الأمن المغربية، الجمعة، محاولة اقتحام نفذها قرابة 400 مهاجر أفريقي، لجيب مدينة سبتة الخاضعة للسيطرة الإسبانية، شمالي البلاد، بحسب مصدر أمني مغربي.

وقال المصدر، في تصريحات صحافية مفضلا عدم الكشف عن هويته، إن “القوات المساعدة المغربية (شبه عسكرية تساعد الشرطة والدرك في مهامها)، اعترضت سبيل نحو 400 من المهاجرين المنحدرين من دول أفريقيا جنوب الصحراء، خلال محاولتهم اقتحام سبتة انطلاقا من بلدة بليونش المغربية المحاذية للسياج الحدودي مع المدينة”.

وأشار المصدر، إلى أن “قوات أمنية إسبانية، ساهمت من جانبها في العملية، حيث قامت بتعزيزات كبيرة لعناصرها قرب السياج الحدودي الفاصل بين سبتة وباقي الأراضي المغربية شمالي البلاد”.

وتتكرر محاولات اقتحام المهاجرين غير الشرعيين في المغرب، لمدينة سبتة، لكنهم يفشلون في العادة نتيجة تصدي قوات الأمن المغربية والإسبانية المرابطة على المناطق الفاصلة.

ويرابط المهاجرون بالغابات المجاورة لبلدة بليونش المحاذية للسياج الحدودي مع سبتة، إذ يقيمون هناك بشكل جماعي في انتظار الفرص المواتية للهجرة السرية نحو جنوب إسبانيا أو اجتياز الأسيجة الحدودية ودخول سبتة.

وشنّت قوات أمنية مغربية، خلال الأسبوع الجاري، حملات واسعة في غابات بلدة بليونش، أسفرت عن إيقاف ما يناهز من 450 مهاجرا من جنسيات أفريقية، وقامت بترحيلهم إلى مدن مغربية مختلفة.

وتمكّنت البحرية الإسبانية، الجمعة، من إنقاذ 18 من المهاجرين الأفارقة غير الشرعيين خلال محاولتهم دخول الأراضي الإسبانية عبر مضيق جبل طارق، انطلاقا من ساحل مدينة طنجة، أقصى شمالي المغرب.

وقال بيان للبحرية الإسبانية إنها “أوفدت فرقة إنقاذ تابعة لها معززة بمروحية، بناء على نداء استغاثة من أحد المهاجرين عبر اتصال هاتفي”.

وتعتبر محاولة التسلل هذه واحدة من بين محاولات يقوم بها المهاجرون الأفارقة، ما يجعل البحرية المغربية ونظيرتها الإسبانية تعيشان حالة استنفار قصوى.

4