الأمن المغربي يوقف أشخاصا يشتبه في موالاتهم لداعش

الخميس 2017/05/11
مواجهة العنف والتطرف

الرباط ـ قالت السلطات المغربية، الأربعاء، إنها أوقفت 6 أشخاص يشتبه في موالاتهم لتنظيم داعش، ينشطون في 5 مدن بالبلاد.

وذكرت وزارة الداخلية، في بيان إن المقبوض عليهم ينشطون بمدن الدار البيضاء (كبرى المدن المغربية)، طنجة، وتطوان (أقصى الشمال)، مراكش (وسط)، وآسفي (وسط).

وأضاف البيان أن المشتبه فيهم "انخرطوا في أعمال الإشادة والدعاية لفائدة داعش"، كما "توعدوا بتنفيذ عمليات إرهابية بالمملكة على غرار ما يقوم به مقاتلو التنظيم من أعمال همجية في العديد من دول العالم".

وأشار إلى أن بعض الموقوفين، الذين تربطهم علاقات بمقاتلين بالساحتين السورية العراقية، استطاعوا اكتساب مهارات في مجال صناعة المتفجرات والعبوات الناسفة، لتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف بعض المواقع الحيوية وأماكن ترفيهية ومرافق عمومية بعدد من مدن المملكة.

وأوضحت الداخلية، في بيانها، أن الأمن ضبط مع الموقوفين مجموعة من المعدات الإلكترونية وأسلاك كهربائية وقفازات وأقنعة واقية، "يشتبه في استعمالها في صناعة العبوات المتفجرة".

كما ضبطت أسلحة بيضاء، ومخطوطات "تبيح قتل غير الموالين لداعش"، وفق البيان، الذي أكد كذلك تقديم المشتبه بهم للعدالة فور انتهاء التحقيقات بمعرفة النيابة العامة.

وكشفت وزارة الداخلية المغربية، في تقرير لها، أن نحو 1631 مغربياً يقاتلون في صفوف المجموعات الإرهابية، من بينهم 864 في صفوف تنظيم "داعش "الإرهابي.

وأضافت أن 558 "متطوعاً جهادياً" لقوا حتفهم بسوريا والعراق.

كما أشارت إلى أنها تمكنت من تفكيك 16 خلية إرهابية خلال 2016، كانت "تعد لارتكاب أعمال إجرامية تستهدف أمن وسلامة المملكة"، مقارنة مع 23 خلية خلال 2015.

وبحسب التقرير فإن بعض هذه الخلايا "كانت تجند شباباً مغاربة للقتال في المناطق التي تنشط بها الجماعات المتشددة".

1