الأمن اليمني يحرر ثمانية رهائن ويقتل سبعة من الخاطفين

الثلاثاء 2014/11/25
ارتفاع عمليات الخطف في اليمن من قبل القاعدة

عدن- افادت مصادر عسكرية يمنية ان عسكريا اميركيا هو بين الرهائن الثمانية الذين حررتهم القوات الخاصة اليمنية فجر الثلاثاء من تنظيم القاعدة.

واوضحت المصادر ان مقاتلين من القاعدة خطفوا الرجال الثمانية وهم سبعة جنود يمنيين وعسكري اميركي خلال الليل في قاعدة العند الجوية (جنوب اليمن) قبل ان يتم تحريرهم بعد ساعتين، مؤكدا مقتل الخاطفين السبعة.

وكانت اللجنة الامنية العليا في اليمن قد ذكرت في وقت سابق ان قوات الامن اليمنية حررت ثمانية رهائن بينهم أجنبي في عملية خاصة فجر الثلاثاء قتل فيها ايضا سبعة خاطفين ينتمون للقاعدة. ولم تكشف اللجنة في بيان عن جنسية الرهينة الاجنبي ولم تذكر المكان الذي نفذت فيه العملية.

وقال مسؤول باللجنة الامنية "بعد تلقي الاجهزة الامنية معلومات حول مكان تواجد العناصر الارهابية التابعة لتنظيم القاعدة التي قامت باختطاف ثمانية رهائن منهم سبعة يمنيون واخر اجنبي، نفذت قوات مكافحة الارهاب في الساعات الاولى من فجر اليوم عملية نوعية ناجحة نتج عنها تحرير جميع الرهائن، العناصر الارهابية التي كانت تحتجز الرهائن وعددها سبعة عناصر ارهابية لقيت مصرعها جميعا خلال العملية."

وقال المسؤول ان احد افراد قوات الامن اصيب بجروح طفيفة اثناء العملية. واضاف انه سيجري في وقت لاحق الاعلان عن اسماء الخاطفين السبعة الذين لقوا حتفهم في العملية.

وبينما شدد المصدر في ختام التصريح بأن المؤسسة العسكرية والأمنية لن تألوا جهدا في القيام بواجبها في سبيل الحفاظ على الأمن والاستقرار والسكينة العامة، أهاب في هذا الصدد بكافة المواطنين التعاون مع القوات المسلحة والأمن من خلال إبلاغها بأي معلومات تتوفر لديهم عن العناصر الإرهابية بما يساعد في سرعة تعقبها أينما تواجدت حتى يتم ضبط تلك العناصر وتقديمها للعدالة لتنال الجزاء العادل والرادع لما من شأنه تخليص وطننا من رجس جرائمهم الشيطانية.

تجدر الإشارة إلى أنه كثيرا ما يتعرض الغربيون لحوادث خطف من حين لآخر في اليمن، ينتهي معظمها بالإفراج عنهم دون أذى، بعد دفع مبالغ مالية أو الاستجابة لمطالب محددة يقدمها الخاطفون.

1