الأميركيون يرفضون ترامب في "يوم الرؤساء"

الثلاثاء 2017/02/21
"ترامب ليس رئيسي"

نيويورك - تظاهر نحو عشرة آلاف شخص معارضين للرئيس الأميركي دونالد ترامب في نيويورك الإثنين وهم يهتفون "ترامب ليس رئيسي"، بالتزامن مع تجمعات مماثلة في مدن عدة في الولايات المتحدة التي أحيت "يوم الرؤساء".

من جهته، عاد الرئيس الأميركي إلى واشنطن بعدما أمضى عطلة نهاية الاسبوع في مقره الفخم مارا لاغو غي ميامي بيتش بولاية فلوريدا، الذي يسميه "البيت الابيض الشتوي".وبمناسبة يوم الرؤساء، كتب في تغريدة "يوم رؤساء سعيدا! لنجعل أميركا عظيمة مجددا!".

وبعد تراجع التأييد له إلى أربعين بالمئة حسب استطلاعات أجراها معهد غالوب ونشر نتائجها الجمعة، سيعمل الرئيس الخامس والأربعون للولايات المتحدة هذا الأسبوع على مواصلة تعييناتها. وقد تحدث عن إعداد مرسوم جديد حول الهجرة ينوي إصداره خلال الأسبوع الجاري.

وعين ترامب الاثنين خبيرا استرتيجيا في مكافحة التمرد هو اللفتنانت جنرال هربرت رايموند ماكماستر، مستشارا جديدا له لشؤون الأمن القومي. وسيتولى ماكماستر المنصب بعد اقالة مايكل فلين منتصف فبراير بسبب إعطائه معلومات مضللة عن اتصالاته مع روسيا لنائب الرئيس مايك بنس.

وتهدف التظاهرات إلى إظهار ان المعارضة الشعبية للرئيس الجمهوري ما زالت على زخمها بعد مرور شهر على تنصيب ترامب في 20 يناير الماضي. وقد شهدت مدن أميركية عدة منها لوس انجليس وشيكاغو وأتلانتا وواشنطن تظاهرات مماثلة.

وفي نيويورك، تجمع متظاهرون من كل الأعمار والإثنيات في ساحة كولومبوس أمام فندق ترامب الدولي وقرب سنترال بارك في نيويورك تعبيرا عن استيائهم من ادارة الرئيس دونالد ترامب، في اطار احتجاجات رفعت شعار "يوم لست رئيسي".

وارتدى بعض المتظاهرين سترات عليها شعارات مناهضة لترامب أو تسخر منه وتصوره كأنه طفل بين يدي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقالت ريما شتراوس إحدى المتظاهرات "انه يؤذي بلدنا، نحن سنخسر بلدنا إن لم نفعل شيئا". وأضافت "ترامب لن يستمع إلينا، لكن إذا تظاهر الناس العاديون في الشوارع ربما يصبح لدينا نوع من الثورة ضده، آمل ذلك".

أما عمر خان، وهو طالب طب باكستاني في السادسة والعشرين من عمره فقال "نحن مسلمون. نريد أن ننشر رسالة الحب والسلام والاسلام الحقيقي، أنا أحترم ترامب كرئيس لنا، لكن ليس علي أن أوافق على سياسته".

وفي لوس انجلس، رفع المتظاهرون لافتات ضد ترامب كتب عليها "1- قاوم 2-اتهم" و"ترامب مريض عقليا". وبدلا من أحد أحرف اسمه، وضع رمز الشيوعية الروسية المطرقة والمنجل.

وخارج الولايات المتحدة، تجمع آلاف المتظاهرين مساء الإثنين أمام البرلمان البريطاني في لندن احتجاجا على زيارة الدولة التي يتوقع أن يقوم بها الرئيس الأميركي إلى المملكة المتحدة.

وهذه ثالث تظاهرة في لندن للاحتجاج على زيارة الرئيس الأميركي. وكانت تظاهرة أولى قد جمعت في 30 يناير عشرات الآلاف من الناس، بينما شارك في التظاهرة الثانية في بداية شهر فبراير عشرة آلاف محتج.

من جهة اخرى، اعلنت منظمات يهودية والسلطات الاميركية انه تم إخلاء 11 مركزا يهوديا الاثنين تلقوا انذارات بوجود قنابل في آخر موجة من سلسلة حوادث من هذا النوع تكررت منذ وصول ترامب إلى البيت الأبيض قبل شهر.

لكن كل الانذارات الاثنين كانت كاذبة، كما قالت رابطة المنظمات اليهودية التي أوضحت ان الوضع عاد إلى طبيعته بسرعة.

ودانت ابنة الرئيس الاميركي ايفانكا ترامب التي اعتنقت اليهودية، هذه التهديدات، وكتبت في تغريدة على تويتر ان "الولايات المتحدة أمة قائمة على مبدأ التسامح الديني. علينا حماية اماكن عبادتنا ومراكزنا الدينية".

1