الأمير تشارلز يتقاعد قبل توليه المهام الملكية

الخميس 2013/11/21
مثّل والدته للمرة الأولى في قمة الكومنولث في سريلانكا.

لندن- بلغ الأمير تشارلز سنّ التقاعد قبل أن يبدأ مزاولة مهامه الملكية التي يعد لها العدة منذ فترة طويلة، واحتفل ولي عهد إنكلترا بعيد ميلاده الـ65، وهو من مثّل والدته البالغة من العمر 87 عاماً للمرة الأولى في قمة الكومنولث في سريلانكا.

وفي مايو الماضي قام ولي العهد بمعاونة أمه في البرلمان، في خطوة كانت الأولى من نوعها. وتنعكس هذه المسؤوليات المتزايدة التي تلقى على عاتق الأمير تشارلز في ازدياد شعبيته التي تراجعت خلال فترة طويلة إثر فشل زواجه بديانا أم ولديه وليام وهاري.

وقد ولى عهد الفضائح التي كانت تثيرها علاقته الخارجة عن إطار الزواج بكاميلا ثم الصدمة الناجمة عن مقتل أميرة الشعب في حادث سير، فبعد 16 عاماً بات الجد تشارلز أكثر ارتياحاً بعد أن نجح في جعل البريطانيين يتقبلون علاقته بكاميلا.

ولفتت بيني جونر وهي إحدى القيمات على إعداد سيرة الأمير تشارلز إلى أن «الطريق كان طويلا لاستعادة مودة الشعب»، وأضافت «من الواضح أنه أصبح في حال أفضل، فبعد زواجه بكاميلا، بات أسعد بكثير وأكثر مرحاً».

ويرعى ولي العهد البريطاني مجموعة من الجمعيات الخيرية التي تنشط في مجالات متنوعة من النشاطات الفنية والاجتماعية التي تساعد الشباب الذين يواجهون صعوبات، كما أنه رجل أعمال يدير منطقة كورنويل جنوب غرب إنكلترا التي تتمتع بشروط ضريبية ميسرة. وهو بخلاف والدته التي تحرص على حيادها السياسي، لا يتوانى عن الإعراب عن قناعاته، أكان في ما يخص انتقاد تصميم معماري معاصر أو التحذير من مساوئ الكائنات المعدلة جينياً أو مخاطر التغير المناخي. ويحق لتشارلز في سن التقاعد، الحصول على راتب تقاعدي من الجيش الملكي الذي خدم في صفوفه، وقد أعلن عن نيته تخصيص هذا المبلغ المالي لمنظمة تعنى بمساعدة كبار في السن.

12